Darfur Union in the UK – Women’s International Day – You are a Mairam and an Ummo

Darfur Union in the UK – Women’s International Day – You are a Mairam and an Ummo

The 8th March is yet another important calendar date. A day to reflect on the trait of constant giving. It is a day to remember those who in spite of all life’s difficulties are able to rise above the challenges. A day to celebrate the achievement of women through out history in all sectors. A day to recognise the hidden issues that hold women back from pursuing their dreams and goals. A day to celebrate those courageous women of all ages who are fighting injustice and are advocates of human rights. A day to remember the women living in war torn areas, in IDP and refugees camps. Those who face harassment, imprisonment, torture, FGM, rape and killing. A day to celebrate the promoters of women rights and those who raise their voices to seek equal rights for their sisters, daughters, friends and loved ones. A day to remember the women victims of Bashir crimes in Sudan in Darfur and beyond; the victims of systematic rape in Taweela and Tabit. A day to celebrate the high achieving women, in all sectors, the teachers, businesswomen, scientists, doctors, self employed, engineers, house makers etc…

A day to celebrate, to remember and to reflect…

Thanks to all the mothers, grandmothers sisters, daughters partners and friends. The Mairam* and Ummo*.

Darfur Union in the UK

Website: https://darfurunionuk.wordpress.com

Email: darfurunionintheuk@gmail.com

Twitter handle: @Darfurunionuk

*Prestigious titles from western Sudan heritage/ culture.

Advertisements

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة – يوم المرأة العالمي – التحية لأُمّو وللميرم

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة – يوم المرأة العالمي – التحية لأُمّو وللميرم

الصبر من شيم الكرام، وما أكرمك يا حواء بلادي، رغم ضنك العيش، رغم الألآم، رغم الأحزان، يستمر عطاءك اللاّ محدود. هي الأم والزوجة والأخت والإبنة والصديقة والمعلمة مربية الأجيال.

لكِ التحية وإنتي تربيين النشأ، وتزرعين الحقول، وتعالجين المرضى وتغيثين المتضررين دون تأوه او كلل او ممل.

التحية لكِ وانت تسطرين أسمى أيات الصمود في مناطق الحرب المفروضة عليك من قبل النظام، وتجابهين العنف الممنهج ضدك، لم يترك النظام الحالي أسلوب دنيئ إلا وإستخدمه ضدك، من مضايقات، وتعدي، واعتقال وتعذيب وتشريد وقمع واغتصاب وتنكيل وتقتيل.

التحية لكِ في معسكرات اللجوء والنزوح والكراكير وسفوح الجبال، رغم ضنك العيش، وسد الأفق تعملين جاهدة لتوفير ما يمكن توفيره للنشأ ولأسرتك. والتحية لكك من فقدت وفقدت، لكل الثكلى والأرامل واليتامى.

التحية لكِ في يومك العالمي في كل من دارفور وكردفان والنيل الأزرق، والوسط والشمال والشرق.

التحية لك في دول المهجر، التحية لكِ في السلم التعليمي وفي القطاع المهني، التحية لربّات البيوت، لكي يا مريم الصُناع.

نتمنى أن يعافى الوطن من كابوس اللئام لكي تنعمي بحياة كريمة تليق بكِ.

القومة ليك يا بنت بلادي، يا ميرم يا أُمّو

أمانة الإعلام/ أمانة المرأة والطفل

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة

الموقع: https://darfurunionuk.wordpress.com

إيميل: darfurunionintheuk@gmail.com

تويتر: @darfurunionuk

Darfur Union in the UK Commemorates the 9th Anniversary of Bashir Indictment by International Criminal Court (ICC) in Leicester

Darfur Union in the UK Commemorates the 9th Anniversary of Bashir Indictment by International Criminal Court (ICC) in Leicester

In spite of the freezing weather and difficulty with travels and for the third successive year, Darfur Union in the UK, among other civil society organisations, has commemorated the 4th March date. This year, it marked the 9th anniversary of Bashir indictment by International Criminal Court (ICC). The event was held on Saturday 3rd March 2018 at the Darfur Association Venue in Leicester.

In memory of the victims of :

1. The ongoing genocide in Darfur

2. The ongoing Bashir war in Nuba Mountains, Blue Nile and beyond

3. Enforced displacement – IDP and refugees.

4. Demographic changes in the region

Change is going to come and eventually justice will prevail

The presenters of the day were young Sudanese from Leicester. This did pump more energy into the event as they were creative with their words and open mic skills. The opening session included reciting of poems about being away from home, the suffering of our people, living under dictatorship in Sudan, and how justice will always prevail by keeping positive and by having the will to fight injustice. Other participants and attendees were from across the UK, representatives of Civil Societies Organisations such as Darfur Women of Leicester, Sudanese Citizen Organisation, Sudanese Youth of Manchester, and Sudan Civil Disobedience in the UK plus political bodies such as Sudan Communist Party and others.

Speakers from Darfur Unions in the UK focused on the significance of the day by mentioning that the 4th March does represent an important date for the people in Sudan in general and those in Darfur in particular. It marks the beginning of long lost justice. Elsadig Elnor, the Chairman of the Union took the audience on a quick rundown the memory lane by talking about the famous press conference in La Hague, 8 years ago, where Luis Ocampo, the former general prosecutor of the ICC, announced that his team have enough evidence to prosecute Omer Bashir, the sitting president of Sudan, for crimes committed under his commands, that counts for the following:

5 counts for crimes against humanity

2 counts of war crimes

3 counts of genocide

The gathering of evidence of above mentioned crimes were concluded by the 12th July 2010, under the statue of Rome. Two warrants of arrest issued by the Pre Trial Chamber are out there, and the perpetrator (Bashir) is at large.

Since then, several light attempts were put in place to arrest Bashir, in Kenya, Nigeria and the last one was in South Africa, June 2015. During Bashir visit to participate in AU summit, an interim order was made by the high court in Pretoria, barring President Bashir from leaving South Africa, after civil organisations called for his arrest on the basis of an ICC warrant. Bashir managed to escape after the executive bodies failed to conduct the judiciary orders. This came as an embarrassment to SA government and as a huge disappointment to the people of Sudan in Darfur, and justice advocates around the world. Nonetheless, the ICC prosecution case against Bashir has proved to be a source of uncomfort to the perpetrator and his government, and it is a source of inspiration for the people of the region. Since the indictment, Bashir and his militias have waged a viscous war in Darfur, and also extended their genocide plans to the regions of Nuba Mountains and Blue Niles.

Other speakers from the Union, including Abdelmajid Suliman, Secretary of the Humanitarian Affairs and his deputy Ahmed Issa, talked about the deterioration of the humanitarian situation in the IDP camps and how the international community is turning a blind eye on Bashir crimes in Darfur and beyond and how the numbers of new IDP have rocketing exponentially after the escalation of violence over the 2016 and the first quarter of 2017.

Another aspect of Bashir crimes which was covered at the event by Issa was the demographic changes in the region. New settlers were brought by the government and they were given the lands of the displayed people. The overall goal from this act plus the conversions of the IDP camps into villages/ mini towns is to diminish the evidence of the crimes committed over the years by the government of Sudan.

This has happened a few months ago in the village of Kuguli (see ref. 1), North Darfur, where new settlers were brought to the area and they were given the leadership of the locality on September the 1st 2016. This council was run over the years by the natives from African tribes. The Speakers at the events emphasise on the importance of documenting such crimes for evidence against the perpetrators.

Ref. 1: Demographic Changes in Darfur Province and the Latest Report on Chemical Weapon usage in Darfur – https://darfurunionuk.wordpress.com/2016/09/29/darfur-union-in-the-uk-demographics-changes-in-darfur-province-and-the-latest-report-on-chemical-weapon-usage-in-darfur.

Darfur Union in the UK members has also discussed the Darfur Report 2017-2018:- Will 2018 Brings a Renewed Hope for Peace in Sudan under Bashir? Thus far… Darfur Begs to Differ.

The calendar year 2017-2018 was christened and ended with waves of violence and aggression by the government of Sudan against the civilians across the country, in the capital, major cities, towns, localities and villages. Before getting into the listing of atrocities and the failures of the international community to apply pressure on Bashir regime, one has to talk about the way the government of Sudan (GoS) reacted to the peaceful demos across the country on the wake of the ongoing economic turmoil in Sudan. GoS ordered the troops to use excessive force to dismantle the Demos accords Sudan.

An open questions and answers session took place at the end of the event, which involved executive members of the Darfur Union giving advice to the new arrival and ways to integrate into society.

The day was concluded with an open mic session for all to share their stories, memories, comments and way forwards. The event was also a good opportunity for the union to know the community of Leicester and also a chance for the members to tell audience about the help/ service that Darfur Union can offers.

Letters to the UN Secretary General and UK Prime Minister were signed by representatives of all organisations which attended the event and also countersigned by other sister organisations and friend of Darfur/Sudan across the globe. The letters will be sent/ delivered to both parties as part of Darfur Union campaign with regards to significance of the 4th March to our people.

We hope that the human crisis will end soon and justice will prevail by seeing Bashir behind bars, then NEVER AGAIN will be a reality.

Direct link (photos and article):-

https://darfurunionuk.wordpress.com/2018/03/07/darfur-union-in-the-uk-commemorates-the-9th-anniversary-of-bashir-indictment-by-international-criminal-court-icc-in-leicester/

Press Officer, Darfur Union in the United Kingdom

Website: https://darfurunionuk.wordpress.com

Email: darfurunionintheuk@gmail.com

Twitter handle: @Darfurunionuk

تقرير ندوة يوم ٣ مارس ٢٠١٨ بمناسبة مرور تسعة أعوام على إصدار مذكرة إيقاف المتهم عمر البشير بواسطة محكمة الجنايات الدولية – مدينة ليستر

تقرير ندوة يوم ٣ مارس ٢٠١٨ بمناسبة مرور تسعة أعوام على إصدار مذكرة إيقاف المتهم عمر البشير بواسطة محكمة الجنايات الدولية – مدينة ليستر

للسنة الثالثة على التوالي، أقام إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة بمشاركة بعض منظمات المجتمع المدني فعالية بمناسبة مرور تسعة أعوام على إصدار مذكرة إيقاف عمر البشير بواسطة محكمة الجنايات الدولية، وقد تضمن اليوم تقديم أوراق تتعلق بمواضيع متصلة بملف قضية السودان بدارفور. وكانت مدينة ليستر وجمعية ابناء دارفور فيها حاضنة لذكرى هذا العام.

كان عدد الحضور جيداً رغم رداءة الطقس الذي جعل الرحلة الى مدينة ليستر من خارجها امر صعب. على الرغم من ذلك كان الْيَوْمَ كبير ويحمل في طياته دلالات الحدث من الجوانب القانونية والإنسانية والإجتماعية.

إدارة المنصة المتمثّلة في الأمين العام للإتحاد الأستاذ محمد إسحق وأمين الشؤون الإنسانية الأستاذ عبدالماجد سليمان ، قاموا بتوزيع الفرص على المتحدثين الذين تقدمهم الأستاذ الصادق على النور رئيس الإتحاد والذي قدم شرح كاملا عن أسباب إندلاع الحرب في دارفور واستهداف إنسان الإقليم من قبل الحكومات المتواترة والتى قد بلغت أوجها بعد مجيئ حكومة الإنقاذ. أيضاً تطرق الصادق في كلمة الإتحاد عن تاريخ محكمة الجنايات الدولية، وبداية التحقيقات في دارفور وجمع الأدلة بين ٢٠٠٢-٢٠٠٥انتهاءً بإصدار محكمة الجنايات مذكرة لتوقيف المتهم البشير للمثول امام المحكمة و قد تناول في خلال حديثه آثار تلك الجرائم متمثلة في ضحايا التعليم ، الصحة ، الأمن ، فاقد تربوي ، لجوء و نزوح ، الاختصاب ، التغيير الديمغرافي و التهجير القصري في ختام كلمته شدد على ضرورة الوحدة والعمل على طرح برنامج بديل متكامل قادر على تدارك سودان ما بعد زوال حكومة البشير.

قدم ورقة عن الذكرى التاسعة للIndictment – الجانب القانوني لقضية دارفور في محكمة الجنايات الدولية، مسار القضية، وأين هي الآن، والسبل لإعادة الملف لحيز التنفيذ. تحدث الاستاذ الصادق عن تاريخ الصراع الدائر بالمنطقة، وذكّر في بدء كلمته بالمنعطفات المهمة في تاريخ جرائم الأنظمة المتعاقبة في دارفور، وسعي تلك الانظمة بما فيها النظام الحالي، بتكوين قوى شريكة لهم في تنفيذ مشروع محاربة إنسان الإقليم، وذكر على سبيل المثال وليس الحصر بطبيعة الجرائم التي وقعت بشكل ممنهج منذ عام ٢٠٠٢، وهو العام الذي إعتمدته محكمة الجنايات الدولية كنقطة بداية للتحقيقات عن جرائم الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية والتي بموجبها تم أصدار مذكرة توقيف البشير. لم تفّعل مذكرة التوقيف لأسباب عدة، ولكن لا يعني ذلك في اي حال من الأحوال انتهاء صلاحياتها، فأمثلة حول العالم منها رواندا وكوسوفو برهنت أن العدالة تأخُذ مجراها ولو بعد أمد.

الأمين العام للإتحاد الاستاذ محمد إسحق ذكر اننا في اتحاد دارفور في المملكة المتحدة نعمل جاهدين للطرق على الأبواب المهمة التي تساعد على بقاء قضية أهل السودان العادلة في الدور العالمية وخصوصاً ملف محكمة الجنايات الدولية الذي لا نقبل اي مساومة فيه إلى ان يلقى المجرمين جزاء ما فعلوه في دارفور والنيل الازرق ودارفور وبقية أنحاء السودان. ايضاً سوف نحرص على العمل المشترك مع باقي منظمات المجتمع المدني السوداني لان قضية أهل السودان واحدة لا تتجزأ. وايضاً نحرص على إجراء اتصالات مع أماكن صنع القرار العالمي، ولكن مفتاح حل القضية يكمن في وحدتنا كما سبقنا ولكن لا بد ان نعيد ذلك مداداً وتكراراً.

الأستاذ محمد إسحق أيضا ذكر قضية اهالي الكنابي في منطقة الجزيرة الذين يعيشون التهميش الممنهج واحيانا التهجير القصري والأسباب تعود لسياسة حكومات المركز. منذ تأسيس مشروع الجزيرة ليومنا هذا تم حرمان شريحة كبيرة منهم من الخدمات الاسياسية والضرورية وأهمها التعليم، الصحة، المياه الصحية ، السكن وامتلاك الارض والتنمية بنواحيها الخ،، بل تم عزلهم اجتماعيا و سياسيا واقتصاديا من قبل حكومة المركز وحكومة الولاية وأفراد ذو صلة بالموتمر الوطني واخرى ما يسمون أنفسهم باصحاب الاراضي و تصنيف سكان الكنابي كعمال سُخرة فقط ومارست الجهات السابقة ذكرها سياسة التهجير من أماكنهم لاسباب غير معروفة حالياً، وكمبو سمير كنموذج …. دعا الخيرين من اهل السودان وخاصة المنظمات الحقوقية المحلية منها والدولية للتدخل العاجل لمساعدة سكان الكنابي وخاصة كمبو سمير من الازالة.

أمين الشؤون الإنسانية بالإتحاد الاستاذ عبدالماجد سليمان تحدث عن الوضع الإنساني داخل معسكرات النزوح داخل السودان واللجوء بدول الجوار الإقليمي، ومعاناتهم اليومية، والمضايقات التى يلقوها داخل معسكرات النزوح، وخصوصاً فئة النساء عند خروجهن للإحتطاب وجلب المياه حيث يتعرضن للاغتصاب من جيش ومليشيات البشير، الرئيس الهارب من العدالة الدولية. تحدث ايضاً عن أهمية الوقوف على حال أهل السودان في معسكرات اللجوء والنزوح وتوحيد الصف والكلمة لإعادة ملف القضية السودانية في كل مناطق التضرر إلى المجتمع الدولي. تحدث عن المسؤولية المُلقاة على عاتق كل سوداني وسودانية داخل الوطن وخارجه، وانها لم تعد فرض كفاية، يقوم بها البعض وتسقط عن البعض.

الاستاذ صديق أحمد رئيس المجلس التشريعي للإتحاد تحدث بشكل موجز ومباشر مع الشباب الحضور في الفعالية عن أهمية تذكر اهلهم والمكان الذي جاؤوا منه ولماذا هم هنا. وان عليهم عدم مجاراة الأشغال فقط ولكن ان يسعو وراء العلم وان يطوروا أنفسهم حتى اذا جاء توقيت العودة عليهم ام يكونوا جاهزين العطاء لتطوير مجتمعاتهم وبلدهم الام. وأيضاً وان وجد الوقت في الانخراط وراء العمل الطوعي الذي يخدم المجتمع داخل المملكة المتحدة والأعمال الإنساني الذي يخدم إنسان السودان في مناطق الحوجة مناطق الحرب. ترحم استاذ صديق على ارواح الضحايا، اسرهم من ثكلى ورُمّل ويتامى وأكد ان النصر للمظلومين والبشير سيلقى جزاء جرائمه وإن طال الزمن.

الاستاذ نجم الدين إدريس رئيس جمعية ابناء دارفور بليستر رحب بالحضور بدار الجمعية، ذاكراً هذه هي المرة الثانية التى يقيم فيها إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة فعالية بمدينة ليستر وأكد الجمعية جزء لا يتجزء من الإتحاد. حث الحضور على الوقوف على الكم الهائل من الضحايا بالإقليم وبقية أنحاء السودان وكيف لمجرم مثل البشير ان يتمتع بحماية إقليمية بعد إقترافه جرائم إبادة جماعية، وتطهير عرقي وجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية. حث نجم الدين الشباب والقادمون الجدد على ضرورة تطوير أنفسهم ومجتمعاتهم وتقديم قضية اهلهم في جميع المنابر.

تخللت الخطابات من التنظيمات المختلفة فقرات شعرية ألهبت وحمست الجماهير الحاضرة

تقدم الاتحاد بشرح أعماله في خلال الفترات الفائتة، من مقابلة الخارجية البريطانية، ومقابلة شخصيات صديقة للقضية السودانية، وايضاً ان الاتحاد كان من ضمن ٤٠ مؤسسة قامت بتقديم ادلة للمجموعة البرلمانية في المملكة المتحدة بخصوص مخاطر استمرار العلاقة بين حكومة البشير وحكومة المملكة المتحدة وتبعاتها على الإرهاب والهجرة غير الشرعية، وايضاً تمثل تلك العلاقة ضوء اخضر للبشير لممارسة مزيد من العنف ضد الشعب الاعزل في مناطق الهامش، مناطق الحرب وفي السودان عموماً. .

في الختام شكر الامين العام للاتحاد محمد إسحق الحضور على تلبيتهم الدعوة لإحياء الذكرى الثامنة، أملاً ان يتم تحقيق العدالة المفتقدة في القريب العاجل. أيضاً انتهز الفرصة للتعريف بالاتحاد وأعماله، والخدمات الذي يوفرها الجسم للقادمين الجدد وتوجيههم في بعض الأحيان إلى الجهات المختصة، وذكر الحضور انهم يمكنهم التواصل مع الاتحاد عبر الاتصالات المباشر عبر الهاتف عن طريق الأرقام الموفرة، عبر إيميل الاتحاد، أو من خلال زيارة موقع اتحاد دارفور على الفضاء الإسفيري وعن طريق وسائل التواصل الاجتماعي كتويتر وفيسبوك.

وفتحت فرص أسئلة وأجوبة بين الحضور بكل فئاتهم وأعضاء الاتحاد والجمعية حيث كان الحوار هادفاً وفعالاً.

يتقدم المكتب التنفيذي والتشريعي لإتحاد دارفور بالمملكة المتحدة بالشكر الجزيل لجمعية أبناء دارفور بمدينة ليستر على إستضافتهم وعلى إحياء قضية أهل السودان العادلة.

أمانة الإعلام – إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة

الموقع: https://darfurunionuk.wordpress.com

إيميل: darfurunionintheuk@gmail.com

تويتر: @darfurun

Darfur Union in the UK – Women’s International Day – You are a Mairam and an Ummo

Darfur Union in the UK – Women’s International Day – You are a Mairam and an Ummo

The 8th March is yet another important calendar date. A day to reflect on the trait of constant giving. It is a day to remember those who in spite of all life difficulties are able to rise above the challenges. A day to celebrate the achievement of women through out history in all sectors. A day to recognise the hidden issues that hold women back from pursuing their dreams and goals. A day to celebrate those courageous women of all ages who are fighting injustice and are advocate of human rights. A day to remember the women living in war torn areas, in IDP and refugees camps. Those who face harassment, imprisonment, torture, FGM, rape and killing. A day to celebrate the promoters of women rights and those who raise their voices to seek equal rights for their sisters, daughters, friends and loved ones. A day to remember the women victims of Bashir crimes in Sudan in Darfur and beyond; the victims of systematic rape in Taweela and Tabit. A day to celebrate the high achieving women, in all sectors, the teachers, businesswomen, scientists, doctors, self employed, doctors, engineers, house makers etc…

A day to celebrate, to remember and to reflect…

Thanks to all the mothers, grandmothers sisters, daughters partners and friends. The Mairam* and Ummo*.

Darfur Union in the UK

Website: https://darfurunionuk.wordpress.com

Email: darfurunionintheuk@gmail.com

Twitter handle: @Darfurunionuk

*Prestigious titles from western Sudan heritage/ culture.

INVITATION: Darfur Union In the UK Commemorates the 9th Anniversary of Bashir Indictment by International Criminal Court (ICC) in Leicester

INVITATION: Darfur Union In the UK Commemorates the 9th Anniversary of Bashir Indictment by International Criminal Court (ICC) in Leicester   
Time: 1 pm, Saturday , 3rd March 2018, 

Location: Sudanese Darfur Association in Leicester

19 Brunswick Street

Leicester

LE1 2LP, United Kingdom

In memory of the victims of :

1. The ongoing genocide in Darfur

2. The ongoing Bashir war in Nuba Mountains, Blue Nile and beyond

3. Enforced displacement – IDP and refugees. 

4. Demographic changes in the region

Change is going to come and eventually justice will prevail  

The 4th March 2009, represent an important date for the people in Sudan in general, and those in Darfur in particular. It marks the beginning of long lost justice. A quick run down the memory lane unfold that famous press conference in La Hague, 9 years ago, where Luis Ocampo, the former general prosecutor of the ICC, announced that his team have enough evidence to prosecute Omer Bashir, the sitting president of Sudan, for crimes committed under his commands, that counts for the following:

5 counts for crimes against humanity

2 counts of war crimes

3 counts of genocide

Darfur Union in the United Kingdom invites you all, to commemorate the date, to bring awareness to the issue, and try to find ways to reignite the just case of the people of Sudan in all platforms.

The main topics to be discussed:- 

1) The 9th anniversary of Bashir Indictment by ICC, the history of the case; the significance of the day for the people of Sudan in Darfur and the marginalised areas. 

2) Women group in Leicester and beyond, the needs and expectations

3) Advice for the new arrival and ways to integrate into society

4) Sudanese Darfur Association in Leicester

The day concludes by an open mic session for all to share their stories, memories, comments and questions. 

There will be a letter for all to sign. This letter will be sent to all organisations and governments representatives as part of Darfur Union media campaign with regards to significance of the day for our people. 

When: 1 PM, Saturday, 3rd March 2018

Location: Sudanese Darfur Association in Leicester

19 Brunswick Street

Leicester

LE1 2LP

The invitation is extended to those who wish to see an end to the human crisis, indictment of the perpetrators and an end to the act of genocide. NEVER AGAIN. 

For more details please contact the following numbers. 

Elsadig Ali – 07478258243

Mohamed Ishag – 07445973996

See you all there

Kind regards,

Osama Mahmoud – Deputy Press Officer, Darfur Union in the United Kingdom

Website: https://darfurunionuk.wordpress.com

Email: darfurunionintheuk@gmail.com

Twitter handle: @Darfurunionuk

إعلان: السبت ٣ مارس ٢٠١٨ – الذكرى التاسعة للمطالبة بمثول المتهم عمر البشير أمام محكمة الجنايات الدولية – اتحاد دارفور بالمملكة المتحدة  

إعلان: السبت ٣ مارس ٢٠١٨ – الذكرى التاسعة للمطالبة بمثول المتهم عمر البشير أمام محكمة الجنايات الدولية – اتحاد دارفور بالمملكة المتحدة  

  

الزمان: الواحدة ظهراً، يوم السبت ٣ مارس ٢٠١٨

المكان: ، جمعية أبناء دارفور بمدينة ليستر

19 Brunswick Street

Leicester

LE1 2LP

يعد يوم الرابع من مارس ٢٠٠٩، يوم إنتصار مبدئي للعدالة الضائعة في دارفور، ويحمل ذلك التأريخ دلالات عديدة لأهل ضحايا الإبادة الجماعية في دارفور وأمتدادها لمناطق جبال النوبة والنيل الأزرق. 

ضحايا التشريد

ضحايا الفاقد التربوي

ضحايا الإغتصاب 

ضحايا الإبادة الجماعية والتطهير العرقي

ضحايا التغيير الديمغرافي بالمنطقة

في يوم ٤ مارس ٢٠٠٩، ذكر المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية آنذاك، لويس أوكامبو، أن لدى المحكمة الأدلة الكافية للمطالبة بإيقاف البشير لتوجيه التهم الناتجة من تحقيقات بخصوص جرائم الحرب، جرائم ضد الإنسانية، وجرائم الإبادة الجماعية المرتكبة في دارفور، عليه فإن المحكمة تطالب عمر البشير، رئيس السودان، المثول أمام المحكمة من أجل مجابهة التهم السابق ذكرها، وإن لم يفعل، فإن على الدول الموقعة على إتفاقية روما، وايضا دول مجلس الأمن القبض عليه للمثول أمام المحكمة في لاهاي.

نحن في إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة ندعو العالم وباقي الروابط والشخصيات والمنظمات الحكومية وغير الحكومية بالمملكة المتحدة، بالمشاركة في إحياء اليوم العالمي بلستر، وقد نسق الإتحاد مع بعض المنظمات البريطانية، والتنظيمات الاقليمية لإقامة يوم نذكر فيه العالم بالضحايا ومناطقهم، وتلخيص الجرائم التي أُرتكبت في حقهم من قبل البشير وأعوانه و الآثار السلبية المترتبة علي أسر الضحايا علي المستوي الإقليمي والدولي.

الزمان: الواحدة ظهراً، يوم السبت ٣ مارس ٢٠١٨

المكان: ، جمعية أبناء دارفور بمدينة ليستر

19 Brunswick Street

Leicester

LE1 2LP

يتخلل اليوم فعاليات مختلفة:-

١. أهمية اليوم للعدالة ولشعب السودان بدارفور ومناطق الهامش، وماهيته

٢. نصائح للقادمين الجدد، وعملية الانخراظ في المجتمع

٣. مساحة للمرأة، وضع المرأة والطفل بعد القدوم للمملكة المتحدة 

٤. كلمة رابطة أبناء دارفور بلستر 

مشاركتك بصوتك وبوجودك مهمة وفيها وفاء لضحايا الإبادة الجماعية و التطهير العرقي في دارفور، والجرائم في كل من جبال النوبة والنيل الازرق وبقية أنحاء السودان.

للإستفسار نرجو الإتصال بالارقام الاتية :-

الصادق علي النور – رئيس المكتب التنفيذي لإتحاد دارفور بالمملكة المتحدة – 07478258243

محمد إسحق – الأمين العام لإتحاد دارفور بالمملكة المتحدة – ‭07445973996‬  

ولكم جزيل الشكر

 أمانة الإعلام

الموقع : https://darfurunionuk.wordpress.com

إيميل: darfurunionintheuk@gmail.com

تويتر: darfurunionuk@