Peacekeeping Cuts: A Decision for Darfur

  

Excellent report by UNA-UK and Waging Peace focusing on the importance of maintaining/ increasing UNAMID presence in Darfur instead of subjecting the force to the planned major cuts in numbers and resources. The reports used testimonies from the ground which overwhelmingly sided with the importance of keeping the force in Darfur from the perspective of security. 

When it comes to UNAMID, I saw their deployment in late 2007. The first 2-3 years were alright in terms of protection of some of the big IDP camps such as Abshouk and Zamzam, plus some of the villages. As time passed there were fewer liaison officers; the government of Sudan started to treat them as spies and started to put UNAMID forces under monitoring. This was the start of the deterioration. The reporting from UNAMID started to be infrequent and the protection factor reduced as the force itself was under attack by the government militias.  

IM, a teacher from North Darfur

The UN Security Council is making a decision at the end of June to decide the future of the joint UN-African Union Mission in Darfur: UNAMID. A strategic review of the operation has suggested the phased reduction of troop numbers by 44%, and police numbers by 30%, over the course of a year. The new mission would be largely one of civilian peace-building and institutional support across much of Darfur, with a reduced military force concentrated on the volatile Jebel Marra area at the region’s centre.

UNA-UK and Waging Peace argue that significant care must be taken in drawing down the mission. The political, security, human rights, and humanitarian situations in Darfur are exceptionally precarious, and – given the recalcitrance of the Sudanese government – any reduction in the size or scope of the mission cannot be quickly reversed.

To read the full report click here

Darfur Union in the UK: Yet another Horrific Murder and Rape Crimes in Tawila, Darfur. Forced Displacement of 40000 Civilians in the Province  

Darfur Union in the UK: Yet another Horrific Murder and Rape Crimes in Tawila, Darfur. Forced Displacement of 40000 Civilians in the Province   

Heinous Murder and Rape Crimes of Two Sisters

Three sisters were on their way out of Zamzam IDP camp to gather firewoods so that they could sell the fuel to feed their family. Their journey was intercepted by three Janjaweed men who wanted to rape them. The sisters tried to flee first then they attempted to defend one another. One of the sisters, Um Eldor Osman Issa, was killed after she was slaughtered from ear to ear, and her sister Mariam, was stabbed five times with a sharp object on her private area. She is now in the intensive care unit at Elfashir Hospital. The third sister managed to flee and she reported the atrocious crimes to her relatives and the elders of Zamzam IDP camp. The latter gathered and went to the crime scene and started to follow the footsteps of the perpetrators, and they ended up five kilometres away from the crimes scene at an Arab village called Bobai. The Sheikh of the village, Reefa Abdel Allah Reefa, refused to hand the perpetrators to the authority nor to help the victims. The relative of the victims contacted the authorities, from police and local government to the head of the North Darfur state, with no response because the criminals belong to the Janjaweed who exercise more power than the local police. The crimes took place on Sunday, 30th April 2017.

The crime can not be m viewed as an isolated incident given the track record of Bashir national guards in the area, and also given the documented use of rape as a weapon against the civilians of the region. One can stop at the Tabit mass rape committed the Sudanese regular troop (see HRW, ref. 1). Also only a few days before this incident, a minor was brutally raped by a pro government militia men (ref. 2).

Also systematic rape was used as a deterrent against the women and young girls descended from African tribes in Darfur as stated on the ICC Case Information Sheet (The prosecutor vs. Omar Al Bashir, ref. 3)

Darfur Union in the UK stands with the women of Sudan in Darfur and across the country as they take this monumental task of living and raising their young ones under such danger. Darfur Union in the UK plea to the international community to raise the aforementioned problems/ issues/ crimes to the UN Security Council to reform and ill-functioning UNAMID so that they fulfil the requirement of their mandate to protect and to report crimes happened before their eyes to the world and to use their privileges and authority to protect the vulnerable people in the region. Also direct plea to the Children protection organisations in and out the Sudan to follow up the case of Mariam and her sisters, and to provide support and medical attention/ counselling/ protection to her and her family.
Forced Displacement of more than 40,000 Civilians in Darfur

Ain Siro and the nearby villages, North Darfur, were subjected to raids by the rapid speed force (RSF) government militia after the fighting broke a few weeks ago (ref. 4). As a result of this, more than 40,000 civilians were forced to flee the area and they are now living in trouble conditions, and are in much need medical attention, food and shelter. The crime is a continuation of violence against the people of the region to clear the lands of the natives to bring new settlers to occupy the region at all cost to reach the GoS ultimate go of demographic changes in the whole region.
A copy of this report will be sent to:-

1) Head of Office, UNESCO Office in Khartoum

2) HRW – UK Office

3) Amnesty International

4) The Sudans department, the Foreign and Commonwealth Office, UK

5) United Nation, UNAMID Central Press Office, Khartoum

6) The Sudans Desk, US State Department

7) Sister Organisations in the Sudan and Abroad

8) Al-Khatim Adlan Centre for Enlightenment & Human Development (KACE)
Press Office – Darfur Union in the UK

Website: https://darfurunionuk.wordpress.com

Email: darfurunionintheuk@gmail.com

Twitter handle: @darfurunionuk
Ref 1: https://www.hrw.org/news/2015/02/11/sudan-mass-rape-army-darfur

Ref. 2

https://darfurunionuk.wordpress.com/2017/05/03/darfur-union-in-the-uk-horrific-rape-crimes-continue-in-darfur-this-time-it-was-a-13-years-old-girl-rapped-by-gos-militia/

Ref 3:

https://www.icc-cpi.int/darfur/albashir/Documents/AlBashirEng.pdf

Ref. 4:

https://darfurunionuk.wordpress.com/2017/06/10/darfur-union-in-the-uk-the-prosecution-of-our-people-by-the-gos-will-never-deter-the-masses-from-pursuing-justice/

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة: الجنجويد وعمليات الاغتصاب بدارفور، جرائم متكررة تعري الجاني من إي إنسانية؛ وتقرير عن تهجير قسري لحوالي ٤٠٠٠٠ مدني من عين سرو وقرى مجاورة

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة: الجنجويد وعمليات الاغتصاب بدارفور، جرائم متكررة تعري الجاني من إي إنسانية؛ وتقرير عن تهجير قسري لحوالي ٤٠٠٠٠ مدني من عين سرو وقرى مجاورة  

مكان الجريمة خارج مضارب منطقة قلّاب، التابعة محلية طويلة، شمال دارفور. تتكرر فظائع مليشيات الجنجويد في دارفور وحيثيات وسيناريو جرائمهم واحدة، ولكن تزيد البشاعة كل يوم.

ترجع حيثيات الجريمة الى يوم الأحد ٣٠ أبريل ٢٠١٧، حيث قامت ثلاث شقيقات بالسعي خارج مضارب معسكر نزوح زمزم لكسب لقمة العيش عن طريق الاحتطاب. قامت مجموعة ثلاثة جنجويد باعتراض طريقهن في محاولة لإغتصاب الشقيقات، حينها اقدمت الفتيات على الدفاع عن بعضهن البعض، وما كان من الجنجويد الثلاثة إلا وان قاموا بقتل الشقيقة الاولى أم الدور عثمان عيسى ذبحاً بالسكين، في عملية وحشياً يندي لها الجبين، وفي أخرى تعكس مدى قساوة الجنجويد وعدم إنسانيتهم قاموا بتسديد عدد خمس طعنات على المناطق الحساسة على الجسد الطاهر للشقيقة مريم عثمان عيسى والتي تم نقلها فيما بعد إلى المستشفى قسم العناية المركزة. أما الأخت الثالثة فقد تمكنت من القرار لتحكي تفاصيل الجريمة.

 بعده ذلك تمكن رجالات من معسكر زمزم وأهل الشقيقات الثلاثة من تتبع أثر الجناة وإنقطع التفتيش في منطقة بوباي، على بعد خمس كليومترات من مكان وقوع الجريمة. تحدث الباحثون مع ريفة عبد الله ريفة شيخ الدامرة لكي يدلهم على الجناة لكن دون فائدة.

تم فتح بلاغ في مركز شرطة طويلة حيث تم تزويد الشرطة بأدلة تفيد على مكان القاتل وشركاءه ولكن تم تبليغ ذوي الدم ان شرطة المحلية لا تملك القوى الكافية لمجابهة الجنجويد في تلك الدامرة، في دلالة واضحة على اختلال ميزان القوة والسلطة بالمنطقة. قام ذوي الدم ايضاً بمخاطبة مدير شرطة ولاية شمال دارفور وايضاً حكومة الولاية ولم يتم تحريك ساكن حتى الآن.

ظلت المرأة السودانية عموماً وفي الهامش خصوصاً تعاني الامرين تحت النظام الحالي، وخصوصاً بعد ٢٠٠٢، حيث استخدمت الحكومة سلاح الاغتصاب الممنهج في كل من طويلة وتابت ، وتلى ذلك فوضى جرائم إغتصاب حرائر دارفور من قبل الجنجويد.

المرأة في دارفور تسطر أسمى أيات الصمود في مناطق الحرب المفروضة عليها من قبل النظام، وتجابه العنف الممنهج ضدها، لم يترك النظام الحالي أسلوب دنيئ إلا وإستخدمه تجاها، من مضايقات، وتعدي، واعتقال وتعذيب وتشريد وقمع واغتصاب وتنكيل وتقتيل، في معسكرات اللجوء والنزوح والكراكير وسفوح الجبال، وهي تحاول جاهدة توفير ما يمكن توفيره للنشأ وللأسرة.

تلى تلك الجريمة، عمليات إبادة جماعية في مناطق عين سو وحوالي ٩٠ قرية جوارها في عملية مسح قامت بها قوات الدعم السريع بعد المعارك الاخيرة ونتج عن ذلك عمليات تهجير قسري لأكثر من ٤٠ الف من سكان تلك المناطق.

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة ينعي الفقيدة ام الدور ويدعو بعاجل الشفاء لشقيقتها مريم عثمان عيسى، ويطالب المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والنسوية والامم المتحدة للوقوع الى جانب هذه الفئة المستهدفة، والضغط على النظام لمقاضاة الجناة وايضاً لتوفير العلاج المجني عليها وتوفير الحماية لها ولأسرتها.

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة جسم ينشد للسلام العادل غير المنقوص في ظل عدالة منصفة تجلب حقوق المستضعفين، حقوق المشردين في معسكرات النازحين واللاجئين وفي الدياسبورا. عدالة تقتص من كل من إقترف جرم في حق الشعب. عدالة تجرد حساب كبار مرتكبي جرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي. عدالة تحمي حرية التعبير والإعتقاد.

اتحاد دارفور بالمملكة المتحدة يطالب الحكومة البريطانية كعضو دائم بمجلس الامن الدولي- بالضغط على حكومة السودان للسماح للمنظمات الانسانية لإسعاف المواطنين في منطقة عين سرو والمناطق المجاورة، وباقي دارفور وفتح تحقيقات دولية جديدة جراء الانتهاكات الأخيرة

ايضاً المطالبة بالابقاء على قوات اليوناميد التي رغم المشاكل التي تحيطها في تركيبتها وايضاً في أداءها، إلاّ ان وجودها يمثل عامل مهم لرصد الإنتهاكات الواقعة من قبل مليشيات الجنجويد بالإقليم. ايضا ضرورية السعي لتنظيف هذه المؤسسة من الفساد وعمليات التستر التي طُرحت من ممن موظفين سابقين، ونذكر منهم عائشة البصري.

أيضاً نطلب من حكومة جلالة الملكة ان توفر الدعم والمواد والمناخ المناسب لمحكمة الجنايات الدولية ومدعيتها العامة لاحياء قضية السودان في دارفور ومطاردة المجرمين.

مطالبة الحكومة البريطانية بلعب دور فعال في عملية رسم خارطة تؤدي إلى سلام حقيقي ينشده أهل السودان في معسكرات اللجوء والنزوح، وايضاً أهل ضحايا الحرب في ربوع السودان.

نود ان نشير ان معاناة اهلنا في منطقة القوس الكبير لا تزال كما هي، تشريد وتدمير وتقتيل من قبل مليشيات الحكومة، عليه فإن جذور المشكل لم تحل بعد، لكن بدايتها تكمن في وقف الحرب على أهل مناطق الهامش، ولكن كل الدلائل تشير إلى زيادة القمع خصوصاً في الربع الأخير من ٢٠١٦ والربع الاول من عام ٢٠١٧.

ترسل نسخة الى الجهات التالية:-

وزارة الخارجة البريطانية – مكتب السودان وجنوب السودان

وزارة الخارجية الامريكية – مكتب السودان وجنوب السودان

الاتحاد الأوربي

هيومان رايت ووتش

أمنستي إنتوناشونال

مدير مكتب رئيس بعثة اليوناميد

مكتب الامين العام للأمم المتحدة

أمانة الشؤون الإنسانية

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة

الموقع: https://darfurunionuk.wordpress.com

إيميل: darfurunionintheuk@gmail.com

تويتر: @darfurunionuk

United Nation: Government of Sudan Must Stop Killing and Torturing Prisoners of War. UN, UK, USA Action Now – Sign the Petition!

Please sign the petition  

United Nation: Government of Sudan Stop Killing and Torturing Prisoners of War. UN, UK, USA Action Now – Sign the Petition!
https://www.change.org/p/united-nations-government-of-sudan-stop-killing-and-torturing-prisoners-of-war-un-uk-usa-action-now?recruiter=731578148&utm_source=share_petition&utm_medium=whatsapp

Website: https://darfurunionuk.wordpress.com 

Email: darfurunionintheuk@gmail.com

Twitter handle: @darfurunionuk

Darfur Union in the UK: the Prosecution of our People by the GoS will never Deter The Masses from Pursuing Justice 

Darfur Union in the UK: the Prosecution of our People by the GoS will never Deter The Masses from Pursuing Justice   

The government of Sudan has claimed peace and stability in the Darfur ‘are in place’ and has declared that the ‘war is over’ back in the second quarter of the year 2016. This lie was sold to the international community and under this banner the deployment of the Janjaweed militia/Rapid Speed Force in Darfur (as the main GoS force) was for the first time officially announced under the direct command of the Chief of Staff Omer Bashir, and their leader the criminal Hemiti was made to answer to Bashir and Bashir only. Since that day, our people in the region were under more persecution, and they were suffering from ethnic cleansing as the GoS tried all the methods to wipe them from the face of the earth:-

a) The use of chemical weapon in west Darfur (ref. 1)

b) Attacks on IDPs and villages

c) Raping of the women and minors (ref. 2)

Torture of students in and outside the region  

d) Unlawful imprisonment

e) Force displacement of the masses by terrorising their existence 

f) Demographic changes (ref. 3)

Many have decided to face and stand against the government injustice by using peaceful means via raising their voices, using their pens to tell the story and / or using their positions in and outside the country to advocates and rally the international community to protect their people. Other decided to joint the movements to fight against the militias that prosecute our people. War is hell, it always has been and it always will be. Nonetheless, that the path that some took/forced to take. Two large clashes between the government of Sudan and SLM/M occurred on the 21st May 2017, and as a result some of the people from the regions were taken as POW. 

Darfur Union in the UK is a civil body and an advocate of peace (true peace that is aligned with justice for the victims) and uses the stand to call upon all the parties to exercise restrain and to end the war now. Also the union calls the international community to make sure the GoS is not prosecuting the POW and to put pressure on the government to treat the POW according the Geneva Convention 1949 (Article 60 – The Treatment of Prisoners of War, ref.4)

The track record of the GoS and POW is not a good one since the days of the war waged by the Bashir against the people of the then the South, to the days of May 2008 and 2015 when POW were killed in South Darfur in captivity at the hands of GoS militias.

Also the union call upon the international community and the UNAMID forces on the ground to protect the civilians of the region, as the GoS and their militias tend to justify more heinous actions and retaliation especially after they suffered diplomatic humiliation after the de-invite of Bashir to the U.S.-Islamic World Forum on the back of the statement issued by the US Embassy in Khartoum (ref. 5). GoS continues to harbour terrorists and also it provides access and route for radicalised individuals from EU and other part of the world to reach the shores of ISIS (ref. 6). 

Lest we forget the victims of the longest ongoing genocide. 

Press Office – Darfur Union in the UK

Website: https://darfurunionuk.wordpress.com 

Email: darfurunionintheuk@gmail.com

Twitter handle: @darfurunionuk
References 

Ref. 1: Demographic Changes in Darfur Province and the Latest Report on Chemical Weapon usage in Darfur

https://darfurunionuk.wordpress.com/2016/09/29/darfur-union-in-the-uk-demographics-changes-in-darfur-province-and-the-latest-report-on-chemical-weapon-usage-in-darfur/
Ref. 2: Bashir and his Janjaweed are Fighting Education in Darfur by All Means Necessary

https://darfurunionuk.wordpress.com/2017/02/04/darfur-union-in-the-uk-the-janjaweed-are-fighting-education-in-darfur-by-all-means-necessary/
Ref. 3: GoS Claims of ‘Absolute Security’ in Darfur is a Farce; Kidnapping, Forced Displacement and Demographic Changes are Ongoing 

https://darfurunionuk.wordpress.com/2017/04/23/darfur-union-in-the-uk-gos-claims-of-absolute-security-in-darfur-is-a-farce-kidnapping-forced-displacement-and-demographic-changes-are-ongoing/
Ref. 4: Geneva Convention Relative to the Treatment of Prisoners of War (Article 60)

https://www.thebalance.com/what-are-the-geneva-conventions-4052026 
Ref. 5: U.S. Embassy Khartoum Reiterates that the United States has made its Position with Respect to Sudanese President Omar al-Bashir’s Travel Clear

https://sd.usembassy.gov/sm-05172017/

Ref. 6: UK – Sudan Relations – Interests vs. Atrocities and Human Rights Abuses

https://darfurunionuk.wordpress.com/2017/02/22/darfur-union-in-the-uk-uk-sudan-relations-interests-vs-atrocities-and-human-rights-abuses-2/

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة: تعذيب اسرى الحرب جريمة دولية متكررة تضاف إلى سجل الحكومة الدامي ومناشدة للجهات الحقوقية الدولية للوقوف على مصيرهم

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة: تعذيب اسرى الحرب جريمة دولية متكررة تضاف إلى سجل الحكومة الدامي ومناشدة للجهات الحقوقية الدولية للوقوف على مصيرهم

  

تابع إتحاد دارفور بإهتمام الأحداث الجارية بدارفور خلال الأيام القليلة الماضية، والتي أكدت ان انتهاء الحرب واستتباب الامن بدارفور فرية وان إنسان الإقليم ما زال يعاني من الحرب المفروضة عليه من قبل النظام. الحرب فرضت على إنسان المنطقة بشكل مدروس من حكومة المركز، والتي أدت الى ارتكاب أطول عملية للإبادة الجماعية على مر التاريخ الحديث. النضال ضد الظلم دائماً ما يحمل طابعين، طابع مدني يعي بتوصيل صوت الحق، بالكلمة المسموعة والمقروءة، ومن ناحية حشد التأييد الدولي لحل القضايا المُلحة الانسانية أولاً ثم او تزامناً مع القضايا التي من اجلها يناضل الناس. الشق الثاني هو حمل السلاح لاستنفاذ باقي الوسائل لدى الجهات المواجهة. للحرب التي شنها النظام افرازات عديدة مقصودة وهي التشريد والاعتقالات التعسفية والتعذيب والشتات والتغيير الديمغرافي، كلها تمت في اقليم دارفور وولازالت تبعاتها مستمرة. 

سجل الحكومة دامي عندما يأتي الامر لأسرى الحرب الذين تنص اللوائح الدولية ومن ضمنها معاهدة جنيف للتعامل مع اسرى الحرب (المقال رقم ٨٠، لعام ١٩٤٩ مرجع رقم ١) على معاملتهم بطريقة جيدة. تضمن المعاهدة حقوقهم تحت الأسر على ان لا يعذبوا او ينكل بهم او يتم تصفيتهم. في الأيام القليلة الماضية وقع عدد من ابناء الإقليم في أسر النظام، وقد تم الإعلان عن بعضهم ولكن لم يعلن عن عدد منهم. لان عدم الإعلان عنهم من جانب الحكومة دائماً ما يرجح تصفيتهم، لأنهم وعلى لسان مسؤولين حكوميين ان النظام لا يريد اعباء إدارية وتصفية الاسرى اسهل وأفضل بالنسبة للحكومة، وقد كان ذلك جلياً بعد معارك شهر مايو ٢٠١٥ وايضاً بعد عمليك الذراع الطويل في مايو ٢٠٠٨. من هنا نناشد المنظمات المحلية والإقليمية والدولية الحقوقية والمجتمع الدولي للوقوف على حال كل الاسرى في سجون النظام والضغط على الحكومة لمعاملتهم حسب القانون الدولي، وايضاً للإفصاح عن مكان باقي الاسرى الذين لم يُعلن عنهم وفك اسرهم. 

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة جسم ينشد للسلام العادل غير المنقوص في ظل عدالة منصفة تجلب حقوق المستضعفين، حقوق المشردين في معسكرات النازحين واللاجئين وفي الدياسبورا. عدالة تقتص من كل من إقترف جرم في حق الشعب. عدالة تجرد حساب كبار مرتكبي جرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي. عدالة تحمي حرية التعبير والإعتقاد. 

التحية للأمهات والزوجات والأبناء والبنات الذين ما فتئوا يدعون من بعد السماء كي يستجب دعائهم لإطلاق سراح ابناءهم. 

نود ان نشير ان معاناة اهلنا في منطقة القوس الكبير لا تزال كما هي، تشريد وتدمير وتقتيل من قبل مليشيات الحكومة (مرجع رقم ٢)، عليه فإن جذور المشكل لم تحل بعد، لكن بدايتها تكمن في وقف الحرب على أهل مناطق الهامش، ولكن كل الدلائل تشير إلى زيادة القمع خصوصاً في الربع الأخير من ٢٠١٦ والربع الاول من عام ٢٠١٧. 

أمانة الشؤون الإنسانية

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة

الموقع: https://darfurunionuk.wordpress.com

إيميل: darfurunionintheuk@gmail.com

تويتر: @darfurunionuk

مراجع

(١) معاهدة جنيف للتعامل مع اسرى الحرب (المقال رقم ٨٠، لعام ١٩٤٩)

https://www.icrc.org/ara/war-and-law/protected-persons/prisoners-war/overview-detainees-protected-persons.htm

(٢):- تقرير منظمة امنستي الصادر يوم ٢٩ سبتمبر ٢٠١٦

https://www.amnesty.org/en/latest/news/2016/09/sudan-credible-evidence-chemical-weapons-darfur-revealed/