Darfur Union in the UK: Successful Meeting with Waging Peace in Leicester

Darfur Union in the UK: Successful Meeting with Waging Peace in Leicester
   
A successful meeting was held in Leicester on Tuesday, the 24th April 2017 between executive members of the Darfur Union in the UK and Waging Peace organisation at the premises of Sudanese/Darfur Association in Leicester. 

The meeting was productive and did focus on reviewing the work between the two organisations over the year 2016/2017 and future plans and collaborations. Furthermore, the two organisations discussed ways and methods to promote the just case of Sudan in Darfur, ICC, community outreach etc…

The day also involved introducing Waging Pease members to some of the exe. members of the Darfur Association in Leicester and ways in which WP can help the women group and others in the city. 
The Association Cafeteria/Canteen chefs provided delicious lunch with variety of dishes reflecting the diversity of the Sudanese cuisine. Below is a list of dishes prepared by the Chefs:-

Dishes

1) Asida with margarin + Tagalia curry 

2) Bean with feta cheese, sesame oil, salads, cumin and green chilli – Ful Masri

3) Samosa (filled with minced lamb meat Geema – potato cooked, veggies and meat)

4) Lentil soup cooked with a cocktail of spices 

5) Traditional Sudanese Haggis curry

6) Okra curry 

7) Rice with roast lamb chops and Potato curry 
Drinks

1) Sudanese traditional tea with mint leaves and cardamons 

2) Sudanese traditional coffee prepared with roasted ginger
For more details please visit us on: darfurunionuk.wordpress.com

Email us on darfurunionintheuk@gmail.com

Or follow us on Twitter: @darfurunionuk 

Darfur Union in the UK – GoS Claims of ‘Absolute Security’ in Darfur is a Farce; Kidnapping, Forced Displacement and Demographic Changes are Ongoing 

Darfur Union in the UK – GoS Claims of ‘Absolute Security’ in Darfur is a Farce, Kidnapping, Forced Displacement and Demographic Changes are Ongoing   

Kidnapping of a Lawyer in Kabkabia, North Darfur

Last week, it was yet a another kidnapping of a prominent figure in North Darfur. On Wednesday, the 19th of April, and just after the sunset, Abdelrahman Abdullahi Hassan Daldam, a lawyer, was kidnapped in Elamiria district, Kabkabia. His car was intercepted by a Toyota Land Cruiser fully loaded with machine guns and heavy artilleries. The perpetrators were from the rapid speed force (RSF) and they were wearing their accustom RSF attire. A few wittinesses were there, and they confirmed that Abdelrahman’s car was also taken by the kidnappers. The lawyer’s whereabout is still unknown. 

This was not an isolated incident in the city of Kabkabia, a few weeks ago, two lawyers where detailed by NISS but there were released. The issue is that the RSF personal are often involved in kidnapping and asking relatives of the victims to pay huge ransoms to guarantee their safety. Abdelrahman was kidnapped just hundreds of metres from a police point. 
Dismantling of IDP in Gereida, South Darfur

Two days ago, and under the orders of Adam Elfakki, the Governor of South Darfur, IDP camps in Gereida were to transform into mini villages and the IDP will be given residency there or if they decided against the decision they have to evacuate the area immediately without any guidance or means of travel. In other words there is no choice but to agree with the plan. Also in the northern part of Darfur, the Muzbad Locality, is labelled by the GoS as the next target of forced displacement, followed by demographic changes. The area belonged mainly to native Zaghawa people (African tribe) for decades living with other tribes in peace. Now the area is been designated as a stretch of the RSF reward lands by the GoS.

Darfur Union in the UK is in contact with the civilians on the ground to gather information as well as to monitor the situation. 

This is by no mean is an isolated incident. It is a continuation of the government plan to implement demographic changes in Darfur Province by displacing the native population, Kuguli was another recent example (ref. 1)

As mentioned before in previous Darfur Union Correspondence, the regime is working day and night to execute their plan “b” for dealing with the situation in Darfur. The execution of the plan is an on-going, and it has now surfaced after Al-Bashir government managed to gather the precursors of their ultimate final product. The following steps are not listed in a chronologically order.

1. Masterminding and orchestrating a vicious war in the Province

2. Impoverishment and systematic marginalisation of the Province

3. Committing crimes such as genocide and ethnic cleansing, plus promotion of fear to act as a deterrent against people in the region

4. Create divisions between the fabrics that make the Darfur community.

5. Mass enforced displacement of the original/ native population

6. Geographical division of the Province (three to five, as of Jan 2016)

7. From 2014-2016 a new waves of attacks across the region, after the government reform the Janjaweed and the Border Control militias under one umbrella. This new unit is known as the Rapid Speed Force (RSF). It is a notorious group known for committing crimes such as mass rape and killing against the civilians. This group has somewhat replaced the army and police and it operates above any existing laws and rules.

8. Dismantlement of the IDP camps across Darfur is one of the main objectives of the regime. As the existence of IDP camps acts as an evidence for all the atrocities committed by Bashir and his pro government militias.

9. Then the matter of Darfur Referendum, where the resulted was rigged in a similar manner to that of April 2015 general election.

10. Introducing demographic changes in the Province, where the pro government personals, brought to fight the war, will be rewarded with lands which were cleared by enforced displacement of the native residents.

This is a direct violation of IDP human rights and it signals the failures of the international community to apply pressure on Bashir regime to stop the aggression against the people of Sudan in Darfur. GoS ultimate aim is to displace the native population and subsequently cause a forced demographic change in the region. 

The accumulation of crimes over the last 14 years have lead to the indictment of the only sitting president in the world, Bashir, by the international criminal court (ICC, ref. 2), and the criminal is still at large.

Darfur Union in the UK among other civil society organisations plea to the UK government, US and EU and other major players in the international community to continue their efforts to end the suffering of our people by addressing the following: 

The process of restructuring UNAMID to be a fully oriented force towards protecting Darfur’s displaced, and also to be more committed to documenting and addressing the aerial bombardment against civilian targets.

Darfur Union in the United Kingdom calls upon the international community to put pressure on the government of Sudan to stop targeting the civilian population of Darfur. To stop dismantling IDP camps there without an proper plan that ought to protect the rights of the people. We also appeal to Amnesty international and Human Right Watch to raise the case of the kidnapped persons and to document their cases, as this tend to guarantee them being alive in custody. 

The peace process and negotiations needs an independent mediator. We ask major players (US, UK and EU) to be part of the process given Britain’s historic ties with Sudanand due to the current mediators seeming bias towards protecting dictatorships in the region.

 

We ask the international community to continue its support of the international criminal court and also should push countries not to receive President Bashir for visits. The UK should also urge the ICC to amend arrest warrants in light of recent atrocities and consider advocating for expansion of the mandate to include atrocities committed in South Kordofan, Blue Nile, and other parts of Sudan.  
Press Office, Darfur Union in the United Kingdom

Website: darfurunionuk.wordpress.com

Email: darfurunionintheuk@gmail.com

Twitter handle: @darfurunionuk
Ref. (1) Darfur Union in the UK: Demographics Changes in Darfur Province and the Latest Report on Chemical Weapon usage in Darfur 

https://darfurunionuk.wordpress.com/2016/09/29/darfur-union-in-the-uk-demographics-changes-in-darfur-province-and-the-latest-report-on-chemical-weapon-usage-in-darfur/

Ref. (2) The Prosecutor vs. Omar Hassan Ahmad Al Bashir – ICC-02/05-01/09

https://www.icc-cpi.int/darfur/Albashir 
A copy of this report plus the mentioned accounts will be sent to the following:

1) Office of International Criminal Court’s chief prosecutor Fatou Bensouda, 

2) The Sudans department, the Foreign and Commonwealth Office

3) United Nation, UNAMID Central Press Office, Sudan

4) Office of Secretary General, United Nation 

5) Office of Secretary General, African Union  

6) US State Department, the Sudans’ Division. 

7) Amnesty International 

8) Human Rights Watch

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة: إستتباب الأمن في دارفور فرية في ظل عمليات الإختطاف، التهجير القسري والتغيير الديمغرافي

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة: إستتباب الأمن في دارفور فرية في ظل عمليات الإختطاف، التهجير القسري والتغيير الديمغرافي    

عمليات إختطاف

بالامس القريب وبمدينة كبكابية، شمال دارفور، قامت مجموعة مجهولة بإختطاف المحامي عبدالرحمن عبدالله حسن دلدام من وسط حي الأميرية بعد ان اعترضت مركبته عربة تايوتا تابعة لقوات الدعم السريع والتي تتلون باي اسم يحلو لها حسب الموقف والموقع، وكانت عربتهم مدججة بالسلاح وتعلوها دوشكة، كل ذلك في وسط حي مدني سكني حيث تم إقتياد الأستاذ عبدالرحمن إلى مكان غير معلوم ولم يتثنى للجميع معرفة مكانه حتى هذه اللحظة. 

وتتكرر الأحداث والمتغير الوحيد هو المنطقة، فتارة يتم الإختطاف من معسكر نزوح، وتارة أخرى من جامعة او مستشفى او منطقة زراعية، بلا رقيب او حسيب من قبل حكومات الولايات التى أصبحت صورية خصوصاً عندما يأتي الامر لقوات الجنجويد التابعة لحيمدتي، التُبّع للهارب من العادلة الدولية عمر البشير. 

إتساع رقعة التغيير الديمغرافي 

في الأيام الاخيرة الماضية، ومواصلة للزج بمزيد من مناطق قبائل دارفور الافريقية كعربون ولاء لبعض المجموعات العربية المساندة لعمر البشير، هاهي تلك المجموعات تواصل امتدادها إلى مناطق قريضة، حيث تم يوم البارحة هناك حصر اسماء النازحين من اجل إبقاءهم داخل المعسكرات بعد تخطيطها وتحويلها إلى قُرى حسب المخطط الحكومي. وتاتي هذه العملية بإشراف من حكومة المركز عن طريق الوالي آدم الفكي (بعد الفظائع الذي قام بها الاخير في ولاية جنوب كردفان في عام ٢٠١٣). 

وبعد قريضة تتجه أنظار السكان الجدد لتوسيع الرقعة الى مزبد، تلك المنطقة التى عانت الكثير خلال ال١٤ سنة الاخيرة من قمع وتنكيل وتقتيل. يتحدث جنجويد حميدتي عن أهمية استرجاع كل أراضي شمال دارفور ومن ضمنها المذبد وخصوصاً المتاخمة مع تشاد، وايضاً كل مناطق جنوب دارفور خصوصاً مناطق قريضة وما بعدها حتى حدود بحر العرب. ولم تكن تلك المرة الاولى التي يشرع فيها النظام بمثل هذه جرائم، ولا سيما ما حدث في منطقة كولقي (مرجع رقم ١)

مسلسل من الجرائم المرتكبة ضد إنسان دارفور لا حصر لها ولا سيما ما تم من قظائع في غرب دارفور الذي راح ضحيته المئات من القتلي والجرحى والمفقودين، اما من جانب التشريد فقد تم نزوح ما لا يقل عن ١٣٠ الف نسمة في غضون أسابيع معدودة في خواتيم عام ٢٠١٦. حكومة الإنقاذ تنفق جُل أموال الدولة على أمنها وتوظفها في زيادة معانات أهل السودان في كل البقاع وخصوصاً دارفور ولا سيما استخدام الأسلحة المحرمة دولياً ضد العزل والأسلحة الكيماوية التي ذكرت في تقرير امنتسي الصادر مؤخرا (مرفق مرجع رقم ٢). فبعد أرتكاب البشير والمليشيات الموالية له من قوات الدعم السريع، وحرس الحدود والجنجويد، بعد أرتكابهم جرائم الإبادة الجماعية، وجرائم ضد الإنسانية، وإنتهاكات لا مثيل لها، قد بدأت منذ أمد في تنفيذ الخطة “ب”، والتي تتلخص في إجراء إعادة التقسيم الجغرافي للإقليم والإستمرار في تجزئته، لإحكام القبضة عليه.

جاءت الخطط على النحو التالي:-

١. إشعال الحرب

٢. إرتكاب عمليات الإبادة الجماعية ضد المدنيين والعزل

٣. عمليات تهجير كبيرة للسكان الأصليين

٤. تجزئة الإقليم إلى ولايات (ثلاث ثم خمس)

٥. موجة جديدة من الإنتهاكات لتهجير السكان الأصليين

٦. تفكيك معسكرات النازحين لطمس أدلة الجرائم المرتكبة في حق المواطنين

٧. إجراء إستفتاء للشروع في عملية تجزئة جديدة، وتقسيمها بشكل يطفي هوية الإقليم وتقسيماته القديمة

٨. التغيير الديمغرافي حسب التقسيم الجديد للإقليم

٩. نقل مراكز وسلطات الإقليم إلى مناطق السكّان جدد

اتحاد دارفور بالمملكة المتحدة يطالب الحكومة البريطانية كعضو دائم بمجلس الامن الدولي وباقي الدول الأعضاء – بالضغط على حكومة السودان للسماح للمنظمات الانسانية لإسعاف المواطنين في منطقة قريضة، وباقي دارفور وفتح تحقيقات دولية جديدة جراء الانتهاكات الأخيرة من قتل واختطاف. وايضاً سنقوم بالاتصال بمنظمة آمنستي الدولية وهيومان رايتس ووتش كي يتم تقييد عمليات الإختطاف الاخيرة. 

ايضاً المطالبة بالابقاء على قوات اليوناميد التي رغم المشاكل التي تحيطها في تركيبتها وايضاً في أداءها، إلاّ ان وجودها يمثل عامل مهم لرصد الإنتهاكات الواقعة من قبل مليشيات الجنجويد بالإقليم. ايضا ضرورية السعي لتنظيف هذه المؤسسة من الفساد وعمليات التستر التي طُرحت من ممن موظفين سابقين، ونذكر منهم عائشة البصري. 

أيضاً نطلب من حكومة جلالة الملكة والمجتمع الدولي ان توفر الدعم والمواد والمناخ المناسب لمحكمة الجنايات الدولية ومدعيتها العامة لاحياء قضية السودان في دارفور ومطاردة المجرمين وعلى راسهم عمر البشير. 

مطالبة الحكومة البريطانية بلعب دور فعال في عملية رسم خارطة تؤدي إلى سلام حقيقي ينشده أهل السودان في معسكرات اللجوء والنزوح، وايضاً أهل ضحايا الحرب في ربوع السودان. 

أمانة الإعلام – إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة 

الموقع: darfurunionuk.wordpress.com

الايميل: darfurunionintheuk@gmail.com

مصادر

(١) إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة: عمليات التغيير الديمغرافي والاستيطان تصل قرى وحلال دارفور المتاخمة لعواصم الولايات – كولقي على سبيل المثال

http://wp.me/p77ak4-7M

http://wp.me/p77ak4-7P

(٢):- تقرير منظمة امنستي الصادر يوم ٢٩ سبتمبر ٢٠١٦

https://www.amnesty.org/en/latest/news/2016/09/sudan-credible-evidence-chemical-weapons-darfur-revealed/

Torture of British journalist and his translator in Sudan

Channel 4 News has aired 1st and 2nd parts of Phil Cox & Daoud Hari journey into Darfur to investigate GoS human rights abuses. Below is a good summary and useful links put together by Waging Peace team. Please help us spread the word.

Sincerely,

Darfur Union in the UK

Website: https://darfurunionuk.wordpress.com
Email: darfurunionintheuk@gmail.com
Twitter handle: @Darfurunionuk

______________________________________

Dear friends,

Many of you have probably seen the Channel 4 news documentary and other media last week about British journalist Phil Cox and his Sudanese-American translator and producer, Daoud Hari, #HuntedinSudan. For those who didn’t catch the documentary or the subsequent flurry of articles, we feel this is too important to miss so in this email we’ve put together some of the highlights of last week’s media for your convenience.

PLEASE NOTE: We appreciate this may not be easy for many of you to watch, especially if you’ve suffered similar abuses, so do take care of yourselves.

CHANNEL 4 news:
PART ONE DOCUMENTARY
PART TWO DOCUMENTARY
Khalid Al Mubarek & Dame Rosalind Marsden interview

Additional media coverage:
The Guardian produced a long read article, our founder and journalist Rebecca Tinsley’s controversial piece was featured in The Huffington Post and our Maddy Crowther was quoted in The Independent, The New Arab and was also interviewed by Radio France Internationale.

While this important documentary aired just before news of Syria’s chemical weapons attack last week, and so didn’t get as much attention as it could have, we are confident there is merit in continuing to share these pieces. Here are some things we can all do individually on the private and public platforms we’re connected to:
Share, share, SHARE the documentary & interview videos! Share to contacts in Sudan and around the world drawing attention to Khalid Al Mubarek’s interview and the Sudanese government’s continued denial of human rights abuses in Sudan.
Are there additional media opportunities to which you have access that can challenge Khalid Al Mubarek’s denial, including details of your own personal experience? If you’d like to discuss this with us, please contact maddy.crowther@wagingpeace.info
For those still in the asylum process, have you let your solicitor know about this recent media coverage? If you’d like our help sending this to your solicitor, please contact us and we are more than happy to help.

Best wishes for you Easter weekend,

Sonja, Maddy and Olivia

نداء هام من محكمة الجنايات الدولية:- فريق تحقيق دارفور بالمحكمة يبحث عن أشخاص يمدونهم بمعلومات عن مناطق معيّنة بغرب دارفور

نداء هام من محكمة الجنايات الدولية:- فريق تحقيق دارفور بالمحكمة يبحث عن أشخاص يمدونهم بمعلومات عن مناطق معيّنة بغرب دارفور  

  

محكمة الجنايات الدولية بلاهاي، هولندا، وبعد التحقيقات التى اجرتها بدارفور في السابق، فريق تحقيق ملف دارفور فيها يبحث عن اشخاص لم يعودو يقيمون في السودان وكانوا موجودين في غرب دارفور بين 2002 – 2005، خاصة في منطقة وادي صالح او حول المناطق التالية: 

مكجر، بندسي، أرولا، كدوم، دليج،  (قارسيلا، لم تذكر في الصورة المرفقة ولكن وردت في إيميل من فريق التحقيق للإتحاد باللغة الانجليزية)

وأيضاً الأشخاص الذين غادرو السودان وكانوا أعضاء او عملوا في الآتي:

 حكومة السودان، القوات المسلحة السودانية، قوات الشرطة السودانية، قوات المساعدة المرتبطة بالشرطة والقوات المسلحة مثلا :

قوات الشرطة الشعبية، قوات حرس الحدود، قوات الدفاع الشعبي، قوات الاحتياطي المركزي – ابو طيرة، قوات الدعم السريع، الجنجويد أو المليشيات المسلحة، جهاز الأمن والمخابرات الوطني (الأمن الوطني).

المدعية العام وفريق التحقيق بملف دارفور يرجون كل من لديه معرفة او معلومات بمدهم بتفاصيل اتصال الخاصة بهم عن طريق عنوان البريد ا لكتروني التالي:-

Darfur@icc-cpi.int

 ومن ثم سيتم الاتصال بهؤلاء الأشخاص عن طريق ممثلي الإدعاء للتأكد من المعلومات التي بحوزتهم.

ينوه فريق التحقيق انهم يودون ان يتحدثوا مع أشخاص تنطبق عليهم المواصفات السابق ذكرها، وبعد التحقق من ذلك وبدء الاتصال سوف يتم تنوير الأشخاص عم أوجه ضمان الأمن والخصوصية لهم ومن ثّم تقييم اذا ما كان الأشخاص راغبون في مقابلة فريق التحقيق وجه لوجه. أيضاً وللتذكير يود فريق التحقيق ان يكرر انهم يودون التحدث مع أشخاص لم يعودوا يسكنوا في السودان (أي يسكنون خارج السودان).

إرسل عن طريق إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة 

للمزيد من المعلومات/ او للإستفسار عن ما ورد يمكنكم مراسلتنا عبر بريد الاتحاد او عن خلال زيارة موقعنا على العناوين أدناها 

موقع : ‪https://darfurunionuk.wordpress.com‬

إيميل: ‪darfurunionintheuk@gmail.com

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة: الذكرى الثالثة لمقتل الطالب علي أبكر موسى، قد صغروا أمامك ألف قرنٍ، وكبرت خلال شهراً قرونا

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة: الذكرى الثالثة لمقتل الطالب علي أبكر موسى، قد صغروا أمامك ألف قرنٍ، وكبرت خلال شهراً قرونا

  

في يوم ١١ مارس ٢٠١٤، نظم طلاب بجامعة الخرطوم وقفة/مظاهرة سلمية تندد بالصمت وايضاً بالتورط الحكومي في الإنتهاكات الجسيمة المتواصلة في حق المدنيين في دارفور بمناطق جنوب شرق نيالا وسرف عمرة والمحليات الشرقية لولاية شمال دارفور في الطويشة واللعيت. وكان العرض من الوقفة هو لفت الرأي العام عن ما يحدث لأهل السودان في دارفور وايضاً أرسال صوت قوي للحكومة عن أن طلاب الجامعة وروابط طلاب دارفور تهمل من اجل نصرة اهلهم المظلومين والمغلوبين على أمرهم. 

وتلك الانتهاكات السابق ذكرها قد تمت بواسطة المليشيات التابعة بشكل مباشر إلى مؤسسة الرئاسة، وما كان من النظام إلاّ ان رد بوابل من الرصاص لإسكات صوت الحق، ودائماً ما يأتي رد الحكومة على طلاب الهامش بالاستنقاء العرقي. وقتل طالب كلية الآداب على أبكر موسى. 

وجرح عدد من الطلاب نذكر منهم بينهم محمد اسحق عبدالله جامعة بحرى ، مهند ابوالقاسم عبدالوهاب جامعة الخرطوم (كما ذكر راديو دبنقا في يوم ١٢ مارس ٢٠١٤). 

في هذا العام كان يجب ان يحتفل علي أبكر مع أهله بوشوكه التخرج من الجامعة، قتلوه بدمه بارد، كما يقتلون شعوب باكملها، كما يغتصبون نساء بلادي. 

فئة الطلاب هي الدينامو المحرك لسوق العمل وإقتصاد الدول وتقدم الامم. لذلك هي من أكثر الفئات المستهدفة من قبل الحكومات القمعية على مستوى العالم، والسودان عبر التاريخ الحديث ولا سيما في عهد الهارب من العدالة الدولية عمر البشير. 

ونذكر من آخر شهداء الحركة الطلابية، ذلك المساء الدامي ليوم الاحد، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٦. آدم يحيى هارون وترجع أسباب الوفاة إلى نتيجة لضرب مبرح. لم يتم تسليم التقرير الطبي الي أصدقاء القتيل فقرروا نقله الي مشرحة مستشفى أمدرمان للتأكد من اسباب الوفاة وأيضا لم يتحصلوا علي تقرير الطبي لاسباب الوفاة. ولا ننسى الطالب محمد موسى بحر والذي تم اختطافه بواسطة طلاب المؤتمر الوطني من امام كليته، كلية التربية، وتم تعذيبه حتى الموت. 

وتأتي تلك الفواجع متزامنة مع جرائم النظام ضد طلاب الهامش بجامعة الجزيرة وما أشبه اليوم بالبارحة، وتلى ذلك مقتل طلاب بكل من جامعة زانجي والجنينة. 

إتحاد أبناء دارفور بالمملكة المتحدة، ينعي شهداء الحركة الطلابية، راجين من الله أن يتقبل ارواحهم في الفردوس الأعلى. وما زالت دارفور تفقد فلذات أكبادها بسبب جرائم النظام ومليشياته بالمنطقة وخارجها. القصاص والعمل نحو العدالة هو السبيل، لن يهدأ لنا بال ولا أهل الوطن الشرفاء حتى يمثل النظام الحالي ورئيسه المطالب لدى محكمة الجنايات الدولية أمام القانون ويواجهون جميع ما إقترفوا من جرم ضد الشعب الأعزل. 

على المنظمات والكيانات المحلية والإقليمية، العمل على حماية المدنيين وتوثيق الجرائم، وعلى الناشطين واصحاب الضمائر الحية من أهل السودان، نصرة الطلاب بالجامعات والمعاهد العليا واهلهم في إقليم دارفور والهامش الممتد بإمتداد ارض الوطن، والعمل على رفع قضية أهل السودان العادلة في كل المحافل لإسعاف المنكوبين هناك، بواسطة تحريك المجتمع الدولي، بكل السبل، من أجل الضغط ثم القصاص من الظلمة، والعمل على بناء وطن يكفل الحقوق لمواطنيه، ينعم فيه قطاع العمّال والقطاع الطلابي بحياة كريمة خالية من الأستهداف والإستنقاء العرقي. 

إيضاً نود ان نحيي من هذا المكان د. عصمت محمود أحمد، نائب عميد كلية الآداب جامعة الخرطوم ومواقفه المشرفة تجاه قضايا الطلاب وأحياءه ذكرى شهداء الحركة الطلابية. 

الجامعة جامعة حرّة والعسكر يطّلع 

أمانة الإعلام – إتحاد أبناء دارفور بالمملكة المتحدة

الموقع : ‪https://darfurunionuk.wordpress.com‬

إيميل: ‪darfurunionintheuk@gmail.com

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة : الصادق المهدي لست وصيا على دارفور، تحتاج أن توضح تصريحاتك بشأن ملف الجنايات الدولية

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة : الصادق المهدي لست وصيا على دارفور، تحتاج أن توضح تصريحاتك بشأن ملف الجنايات الدولية 

 

في تسجيل صوتي بثته إذاعة عافية دارفور في يوم الجمعة العاشر من مارس ٢٠١٧، ذكر السيد الصادق المهدي، رئيس حزب الأمة القومي ان اذا وجد صدق من جانب الحكومة تجاه الشعب السوداني سوف يعجل ذلك في الوصول الى سلام كامل شامل، وتوقف الحرب نهائياً، وقال أيضاً ان ذلك سيؤدي إلى تطبيع كامل مع الاسرة الدولية، وإعفاء الديون الخارجية، وتجاوز عدة مشاكل و”حتى المشكلة مع محكمة الجنايات الدولية” (مرجع رقم ١). 

كل سوداني غيور على وطنه يتمنى حقن الدماء، وإحقاق سلام كامل عادل منصف، وتجاوز البلاد لكثير من المحن التي خلدتها الحكومات المتعاقبة ولا سيما حكومة الهارب من العدالة الدولية عمر البشير. 

ونذكر من تلك الفظائع جرائم الإبادة الجماعية، وجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب في دارفور المرتكبة بواسطة حيش ومليشيات البشير. وكانت تلك الموجة الاولى للجرائم المسجلة من ٢٠٠٢-٢٠٠٥، تلى ذلك عمليات منظمة من المليشيات أدت الى تشريد الملايين داخل وخارج الإقليم، وعمليات إغتصابات جماعية ضد حرائر السودان، ونذكر منها تلك التي ارتكبت في طويلة وتابت. وتغيير ديمغرافي في بعض اجزاء الإقليم. وإمتدت رقعة حرب النظام على إقاليم الهامش لتشمل جبال النوبة، والزج بالسكان هناك في سفوح الجبال والكراكير توخياً لطيران الانتنوف الذي يقصف المنطقة لحرق الأخضر واليابس، وايضاً توسعت الحرب لتشمل النيل الازرق. 

كل تلك الجرائم أدت إلى مطالبة المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية بإصدار مذكرة توقيف بشأن المتهم عمر البشر، كل تلك الجرائم لا تسقط بالتقادم، ولا بإحلال سلام. مسار محاكمة مجرمي الحرب، مسار انتصار العدالة الضائعة، مسار منفصل ولا تلاعب فيه، ولا مساومة فيه كما صرّح المتحدث باسم الجنايات الدولية فادي العبدالله لراديو عافية دارفور (مرجع رقم ١) أن مسار المحكمة مسارها قضائي بحت ولا علاقة له اي تسويات سياسية.  

وفي نفس المنحى، يقوم اتحاد دارفور مع المنظمات الصديقة حول العالم باحياء ذكرى الرابع من مارس في كل سنة (مرجع رقع ٢)، وذلك تزامناً مع اليوم الذي صدرت فيه مذكرة إيقاف البشير، وايضاً نقوم باتصالات مباشرة مع محكمة الجنايات الدولية لتقديم ادلة الجرائم الجديدة، وايضاً اتصالات مع اليوناميد ومع حكومات دول مجلس الامن الدولي. 

 اتحاد دارفور المملكة المتحدة يرى أن دارفور ليست المزرعة  الخلفية لأحد وقضايا أهل السودان العادلة فيها لست حكر يورّث او يقايض بها. يتمنى الإتحاد أن يكون قد خان التعبير السيد الصادق في ما نطق به في لقاءه، لان الثكالى والأرامل واليتامى والضحايا هم أهل الحق وأهل الدم. ولا مساومة أو مقايضة في هذا المنحى، والمتاجرة بالملف لإرضاء أطراف أو إستخدامه كورقة يتخذهها البعض كرت للعب دور وسيط بين المجرم والمجتمع الدولي يعد خيانة عظمى. وما أشبه اليوم بالبارحة. 

رسالتنا للجميع، خصوصاً للنظام الحاكم في السودان وللمعارضة السودانية سواء كانوا مشاركين الحكومة أو الجانب الاخر أن جرائم الحرب و الإبادة الجماعية و التطهير العرقي و التغيير الديمغرافي لا تسقط بالتقادم، وإحلال السلام ضرورة ملحة و حتمية، و لكن إحلال السلام لا يعني عدم معاقبة المجرمين .

Our people need repair and closure

وهذا ما لزم إيضاحه

الصادق علي النور – رئيس إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة  

الموقع : https://darfurunionuk.wordpress.com 

إيميل: darfurunionintheuk@gmail.com

مرجع رقم ١: http://www.afiadarfur.com/icc-mahdi-reactions/

مرجع رقم ٢: http://bit.ly/2mcej57