Darfur Union in the UK: Blood of Darfur Students on the Hands of Bashir: This is How Sudanese Students Received Eid

Darfur Union in the UK: Blood of Darfur Students on the Hands of Bashir: This is How Sudanese Students Received Eid  
The scenario was as follows:- 

A group of Sudanese students (from Darfur) resides at Omdurman University halls/dorms, came under attack from Sudan government militias and pro government thugs after the later group forced entered the dorm and violently attacked the students. As a result, one student was killed, named Jafaar Mohammed Abdel Bari (aka Guevara). Two other students were seriously injured 

Mohammed Ali Kalol – seriously injured by sharp object

Ashraf Elhadi Eldooma – died as a result of his injuries. 

Two funerals were held in Khartoum where masses of Sudanese activists, students, opposition groups have gathered in a rally to bury the bodies of the two students. Jafaar was buried at Hamad Elnil Cemetery and Ashraf was buried at Al-Sahafa Cemetery.   

(See video link below)

In any country where foul play is suspected behind a death of an individual, post mortem and the involvement of police and investigation team is essential and a must to bring perpetrators to justice for two reasons:- 1st to assert the rule of law: 2nd to ascertain justice and bring closure to the family of the victim. 

In the case of GoS vs. students and the marginalised people of Sudan, the legislator, the investigator, the prosecutor, the judge and the enforcer are all tied to the GoS and they never deviate from the tight line drawn by the government. The case of student Issam Omer versus the government of Sudan is the ultimate example of a politicised Judicial System in the country.   

Furthermore, Bashir regime continuous flirtatious behaviour with international community with regards to terrorism and migration provided them with some immunity from questioning when it comes to the human rights violations. 

The longest ongoing genocide in Darfur has entered its 14-15th year and the silence is deafening. Nonetheless, our people always strives for unity with other fellow Sudanese to promote our just case and to pursue the justice against the perpetrators. 

Darfur Union in the UK will continue to knock on all important doors in attempts to exert more pressure on the GoS to stop the prosecution of our people, to stop the genocide. Also, there a huge responsibility on the people of Sudan to unite, and for the opposition to take a lead and be more vocal when it comes to the safety of the vulnerable people. 

The international community lead by the US, UK, EU and UN should be very wary of rewarding the GoS any political or economical gains which will signal full endorsement of GoS actions on the ground. 

GoS have not fulfil the criteria for the economic sanctions to be lifted. This decision should be directly tied with human rights situation in the country which is beyond dire at the moment. 

It is a worth reminder that ca. 40 organisations, individuals and governments across the world had submitted written and oral evidence with regards to the relationship between UK and GoS, and the evidence was submitted to the APPG . Darfur Union in the UK was one of the organisations to summit evidence which argued against the continuing of bilateral relationship between Her Majesty’s Government and the Government of Sudan (lead by the ICC indictee Omer Al-Bashir). One of the main evidence was GoS harbouring terrorist organisations and providing gateway to ISIS (see Ref. 1). For example the notorious militia from Uganda, the Lord’s Resistance Army, is said to reside in southern Darfur – Bahar Al-Arab area, just near the border of South Sudan. Recently, unconfirmed reports have surfaced of ISIS cells in eastern and north western Darfur. Despite all of this, it is still proposed that Sudan is given resources to act as a gatekeeper with regards to refugees from the Horn of Africa.

Furthermore, the Sudanese regime gave permission for ISIS to establish a club at the University of Medical Sciences and Technology in Khartoum. The government continues to provide sanctuary to terrorists and serves as a fertile recruitment ground for ISIS (as highlighted by the US State Department). For instance, 21 British Sudanese students studying at that very university have joined ISIS to participate in the jihadi war waged against the innocent citizens of the world (Reported in the Guardian, the Telegraph, BBC, and correspondence of the FCO). 

In conclusion, diplomacy and negotiations are often the best approaches to solve problems, overcome atrocities, and to bring about a lasting peace that would help in healing the wounds and despair of war. However, justice is an ever accompanying factor of peace in the formula of stability. Both usually go side by side. 

The government of Sudan has committed war crimes, crimes against humanity and genocide in Darfur, and currently they are repeating the same scenario in Nuba Mountains and Blue Nile State. The war in Darfur is not over yet and scores of people fled western Darfur to IDP camps across the province over the 2nd quarter of 2017. Damning evidence of systematic rape, killing, abuse, torture and imprisonment have been provided by NGOs and whistleblowers who used to work for organisations such as UNAMID. Also our students in universities and colleagues across Sudan are facing selected targeting based on ethnicity (see ref. 2). We plea to international powers (US, UK, EU) to rethink there position regarding the government of Sudan and its dealing with President Bashir, an ICC indictee. Furthermore, we ask them to continue it support with respect to the following:

The process of restructuring UNAMID was hit by severe cuts which in turn will reduce the function of the unit. We ask the US in particular to push for the reform of the unit and to keep funding UNAMID so that the force can be a fully oriented towards protecting Darfur’s IDPs, and also to be more committed and accurate in documenting and addressing the aerial bombardment against civilians.

The peace process and negotiations needs an independent mediator. We ask the major powers to be part of the process given there ties with Sudan through out the recent history. This is due to the current mediators seeming bias towards protecting dictatorships in the region.

The international community should continue its support of the international criminal court and also should push countries not to receive President Bashir for visits. There should be a push to urge the ICC to amend arrest warrants in light of recent atrocities and consider advocating for expansion of the mandate to include atrocities committed in South Kordofan, Blue Nile, and other parts of Sudan.  

Press Office – Darfur Union in the UK

Website: https://darfurunionuk.wordpress.com 

Email: darfurunionintheuk@gmail.com

Twitter handle: @darfurunionuk

Ref. 1: UK – Sudan Relations – Interests vs. Atrocities and Human Rights Abuses   
https://darfurunionuk.wordpress.com/2017/02/22/darfur-union-in-the-uk-uk-sudan-relations-interests-vs-atrocities-and-human-rights-abuses-2/
Ref. 2: The Continuum of Targeting Sudanese Youth and Students from Darfur Across Sudan by GoS: The University of Bakhtalruda Incident as an Example

https://darfurunionuk.wordpress.com/2017/07/19/darfur-union-in-the-uk-the-continuum-of-targeting-sudanese-youth-and-students-from-darfur-across-sudan-by-gos-the-university-of-bakhtalruda-incident-as-an-example/
Rally Video from Khartoum:-

Note: this video link was taken from Zari Sudan YouTube Channel 

Advertisements

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة: إستقبال عيد الأضحى بدماء طلاب السودان طلاب دارفور

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة: إستقبال عيد الأضحى بدماء طلاب السودان طلاب دارفور 

  

كما جرت العادة وقبل كل مناسبة سعيدة يابى نظام البشير وزبانيته ان تمر الاحتفائيات دون أن يضعوا بصمتهم الدامية عليها. وكانت فديتهم لعيد الأضحية ٢٠١٧ هي دماء طلاب دارفور بالجامعات والمعاهد العليا. 

اقتحمت قوات أمنية مدعومة بمليشيات موالية للنظام وطلاب المؤتمر الوطني، اقتحمت المجموعة مجمع داخلية امدرمان الاسلامية واستهدفوا الطلاب هناك بعنف مما أدى الى مقتل الطالب جعفر محمد عبد البارئ على الفور، وايضاً مقتل الطالب أشرف الهادي أدومة متأثراً بجراحه. ايضاً تم إصابة الطالب محمد علي كلول في الأحداث. 

كل ذلك ليس بالبعيد عن اعين شرطة الولاية. ويستمر الاستهداف العرقي لطلاب السودان طلاب الهامش. قامت جموع هائلة بتشييع الجثمانين الى المقابر التالية

جثمان الطالب جعفر الى مقابر حمد النيل 

جثمان الطالب أشرف الى مقابر الصحافة

*رابط فيديو التشيع المهيب في الأدنى*

الحرب العنصرية الممنهجة من قبل النظام ضد طلاب الهامش طلاب دارفور ما هي إِلَّا إمتداد لمسلسل الإبادة الجماعية التي يتعرض لها اهل السودان بإقليم دارفور والتي تعد أطول عملية إبادة في التاريخ الحديث. في اي بلد آخر يسوده القانون، وعندنا تحدث جريمة قتل، يتقدم الفريق المحقق يرسم احداث الجريمة، يجمع الأدلة ويذهب بالجثمان الى بالأدلة الى المعمل الجنائي بالجثمان الى المرشحة ، ثم يُؤتى بالمتهمين، ويقدم الادعاء ورقته، والدفاع كذلك، ثم يحكم القاضي، وبعد ذلك اذا تمت الادانة تبدأ الجهات التنفيذية في تطبيق حكم الجهات القضائية. 

لكن في قضية نظام البشير ضد الشعب السوداني، *المشرّع، المحقق، الإدعاء، القاضي، والمنفِّذ كلهم يمشون في خط رفيع رُسِم بواسطة حكومة البشير*. وقضية الطالب عصام عمر اكبر دليل على تسييس القضاء بالبلاد.  

رغم ذلك فان حاجز الخوف قد بدء ينكسر وكان ذلك جلياً في السابقة التاريخية التي سجلها طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا (مرجع رقم ١). إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة يتقدم باسمى آيات العزاء في طلابنا جعفر وأشرف ويدعو بالشفاء العاجل للطالب محمد علي. 

قام الاتحاد بمخاطبة مسؤولين في دور صنع القرارات بالمملكة المتحدة وغيرها من الدول والمؤسسات لكي يُمارس السابق ذكرهم مزيد من الضغوط على الحكومة السودانية وذلك بربط عمليات رفع العقوبات الإقتصادية بشكل مباشر بالوضع الإنساني داخل السودان. عليه فان الأوضاع الانسانية هذا الأيام في حالة متاخرة جداً ولا يرتقي لدرجة تسمح برفع العقوبات. 

ثانياً ملف رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. لا زالت الحكومة السودانية تعمل ليل نهار لزعزعة استقرار الجوار الإقليمي، فوجود جوزيف كوني في مناطق بحر الحرب واحتواء النظام له، وايضاً وجود عناصر من تنظيمات ارهابية ومعسكرات تدريب لهم ، وايضاً تنظيم الإخوان الدولي ورعايتها له، وأخيرا وليس آخراً توفيرها مناخ ومرتع للتطرف في جامعة وزير الصحة الولائي مامون حميدة وتصدير طلاب يحملون الجنسيات السودانية والبريطانية الى داعش، كل ذلك يؤدي الى عدم توفر الشروط لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب (مرجع رقم ٢). 

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة جسم ينشد للسلام العادل غير المنقوص في ظل عدالة منصفة تجلب حقوق المستضعفين، حقوق المشردين في معسكرات النازحين واللاجئين وفي الدياسبورا. عدالة تقتص من كل من إقترف جرم في حق الشعب. عدالة تجرد حساب كبار مرتكبي جرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي. عدالة تحمي حرية التعبير والإعتقاد. 

نود ان نشير ان معاناة اهلنا في منطقة القوس الكبير لا تزال كما هي، تشريد وتدمير وتقتيل من قبل مليشيات الحكومة، عليه فإن جذور المشكل لم تحل بعد، لكن بدايتها تكمن في وقف الحرب على أهل مناطق الهامش، ولكن كل الدلائل تشير إلى زيادة القمع خصوصاً في الربع الخير من ٢٠١٦ والربع الثاني من عام ٢٠١٧. 

مسؤولية التغيير في البلاد مسؤلية جماعية، وتكلفتها لا يمكن ان يتحمله طرف دون الاخر. لذلك عامل الوحدة والشفافية عنوانا المرحلة من اجل وطن يسع الجميع، هذا او الطوفان. 

الصادق على النور

رئيس إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة

الموقع: https://darfurunionuk.wordpress.com

إيميل: darfurunionintheuk@gmail.com

تويتر: @darfurunionuk

مرجع رقم ١:-

https://darfurunionuk.wordpress.com/2017/02/22/darfur-union-in-the-uk-uk-sudan-relations-interests-vs-atrocities-and-human-rights-abuses-2/

مرجع رقم ٢:-

https://darfurunionuk.wordpress.com/2017/07/19/darfur-union-in-the-uk-the-continuum-of-targeting-sudanese-youth-and-students-from-darfur-across-sudan-by-gos-the-university-of-bakhtalruda-incident-as-an-example/

فيديو تشييع الطلاب:- https://youtu.be/kPVrgSJXrfI

تنبيه: رابط الفيديو من قناة Zari Sudan على يوتيوب

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة: تهنئة عيد الأضحى

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة: تهنئة عيد الأضحى

  

يهنئ إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة الجميع بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك أعاده الله علينا باليمن والخير والبركات. ويخص بالتهنئة الاهل في السودان بمشارقه ومغاربه، جنوبه وشماله ووسطه، وأهل السودان في معسكرات النزوح واللجوء، ضحايا الحرب والتشريد.  

راجين من الله ان يرفع البلاء، وان يقتص من الظالمين وان يعم السلام في ربوع السودان. 

بابكر سليمان 

أمين أمانة الشؤون الإجتماعية 

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة وإيرلندا

الموقع: https://darfurunionuk.wordpress.com

البريد الإلكتروني: darfurunionintheuk@gmail.com

تويتر: @darfurunionuk

كلمة إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة في ذكرى إحياء عيد الشهداء والذكرى رقم ١٦ لتأسيس حركة جيش تحرير السودان / مناوي

كلمة إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة في ذكرى إحياء عيد الشهداء والذكرى رقم ١٦ لتأسيس حركة جيش تحرير السودان / مناوي

   

  
 

شارك اتحاد دارفور بالمملكة المتحدة في احياء ذكرى عيد شهداء السودان التي نظمها مكتب حركة جيش تحرير السودان/ مناوي بالمملكة المتحدة في يوم الأحد ١٣ أغسطس ٢٠١٧

كلمة الإتحاد في اليوم ذكرى إحياء عيد الشهداء 

قدمها الصادق علي النور، رئيس إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة:

__________

الحضور الكريم، الجمع الموقر،

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

أحيي جمعكم الكريم في هذا اليوم المشهود، الذي يصادف الذكرى السادسة عشر لاندلاع الثورة في دارفور الغالية. نترحم فيها على جميع الشهداء الابرار، ونتذكر فيها من هم أكرم منا وعلى راسهم مفجري ثورة الهامش الشهيد القائد عبد الله أبكر، والشهيد د. خليل ابراهيم وصاغور ورفاقهم الاشاوس. ونذكر ايضاً ضحايا الإبادة الجماعية، من قتلى وجرحي ومشردين من نازحين داخل السودان ولاجئين في دول الجوار وفي الدياسبورا، وايضاً شهداء القطاع الطلابي والنسوي، واليتامى والثُكّل والأرامل.   

تمر علينا الذكرى السادسة عشر وقد ازدادت معاناة أهل السودان في ربوعه وفي دارفور على وجه الخصوص. آثر نظام البشير على حل مشاكل السودان المختلفة حلاً أمنيةً . وبات النظام يدير الحروب عن الطريق الوكالة، باستخدام مليشيات الجنجويد مسمياتها المختلفة (حرس حدود، قوات أمنية، وقوات الدعم السريع). تلك المليشيات التي انتهكت كل القوانين الدولية ولازالت تستخدم سلام القتل والابادة والتطهير العرقي والاغتصاب والتعذيب في حق الشعب العزل، كل ذلك بأمر مباشر من راس النظام، الهارب من العدالة الدولية عمر البشير، الذي يوظف سلاح طيرانيه لقصف قرى وحلال دارفور وكردفان والنيل الازرق. 

ولا ننسى جريمة التغيير الديمغرافي الذي حل في مناطق دارفور بعد تشريد اَهلها جرّاء الحرب المفروضة عليها. وتوطين قادمون جدد في تلك الاراضي، وتغيير الحواكير المتعارف عليها منذ أمد الإدارة الأهلية وقبل جلاء الإنجليز في ٥٦. 

ولا ننسى أيضاً القمع الذي يعيشه طلابنا في الجامعات والمعاهد العليا، والانتقاء العرقي من قبل يد النظام الباطشة التي أدت إلى قتلهم وسحلهم في كل من الجنينة والابيض والجزيرة وجامعة الخرطوم وأمدرمان الأهلية وغيرها من المنابر فقط لتعبيرهم برايهم وقولهم الحق في قضايا إقليمهم وقضايا الوطن البوتقة. ولا ننسى احداث جامعة بخت الرضا والتمييز العنصري الذي يعيشه إنسان الهامش داخل السودان من قبل مؤسسات الدولة، والتي في حد ذاتها تعبر عن سياسة مركز تجاه الهامش على وجه الخصوص. ولا ننسى من هذا المنبر ان نذكر موقف الشيخ الياقوت والذي وقف الى جانب ابناءه الطلاب الذين سجلو موقف بطولي بتقديمهم الاستقالات الجماعية في عمل رائد يمثل مبادرة أهل الهامش في الوقوف بوجه الظالم بعدة طرق. ايضاً نذكر سياسات الاغتصاب الممنهجة وآخرها في قّلاب وبئر زمزم. 

وايضاً عمليات التهجير القسري لحوالي ٤٠٠٠٠ مدني من مناطق عين سرو وقرى التي تجاورها بواسطة مليشيات الحكومة على عضون معارك شهر مايو الماضِ. ولا ننسى تعذيب اسرى الحرب التي تقوم به الحكومة، منذ ايام حرب الجنوب، وبعد عملية الذراع الطويل، الى معارك شهر مايو المنصرم.  

أيها الحضور الكريم, اليوم يمر السودان بمنعطف خطير قد يؤدي الى تفتيت المتبقي من أراضيه ، وهي السياسة الوحيدة التي تضمن استمرارية النظام الحالي. عليه فان المسؤولية جماعية على أهل الهامش وأهل السودان الشرفاء بالوقوف جنب الى جنب وتوحيد الصف لإنقاذ ما يمكن انقاذه. 

رسالة خاصة ايضاً لرفقاء الدرب في المعارضة المسلحة في دارفور، لا سبيل الى تحقيق الأهداف السامية في الظروف الحالية غير الوحدة الاندماجية، وليست شكلية، والتي تتطلب من قادة التنظيمات في التحرير بشقيها والعدل والمساواة تقديم تنازلات لبعضهم البعض والرقي الى آمال أهل الإقليم لمجابهة الطغمة الحاكمة. وهذا سوف يمهد لعمل ضخم يحمل طموحات الضحايا من لاجئين ونازحين وايضاً يوفي بحق الشهداء.

السلام هو الحل الأمثل للخروج من المأزق الحالي، فالحرب دائماً ما تدمر الأخضر واليابس. ولكن السلام المنقوص الذي لا يحمل في طياته الحقوق المسلوبة، والتعويضات والذي لا يضمن العدالة ويحمل فقط المناصب للموقعين عليه لا يمثل الإقليم ولا السودان وفيه عدم أمانة. 

نحن في اتحاد دارفور في المملكة المتحدة نعمل جاهدين للطرق على الأبواب المهمة التي تساعد على بقاء قضية أهل السودان العادلة في الدور العالمية وخصوصاً ملف محكمة الجنايات الدولية الذي لا نقبل اي مساومة فيه إلى ان يلقى المجرمين جزاء ما فعلوه في دارفور والنيل الازرق ودارفور وبقية أنحاء السودان. ايضاً سوف نحرص على العمل المشترك مع باقي منظمات المجتمع المدني السوداني لان قضية أهل السودان واحدة لا تتجزأ. وايضاً نحرص على إجراء اتصالات مع أماكن صنع القرار العالمي، ولكن مفتاح حل القضية يكمن في وحدتنا كما سبقنا ولكن لا بد ان نعيد ذلك مداداً وتكراراً.  

المجد والخلود لشهداء ثورة الهامش، وشهداء السودان

الحرية للمعتقلين والاسرى

والنصر لنا في قضية أهل السودان العادلة، 

ولكم الشكر لحسن الاستماع

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

_________

ضم وفد الاتحاد الاستاذ الصادق على النور رئيس الاتحاد، الاستاذ بابكر سليمان أمين الشؤون الإجتماعية، الاستاذ عبدالماجد سليمان أمين الشؤون الإنسانية وأُسامة محمود نائب أمين الاعلام. 

الموقع: https://darfurunionuk.wordpress.com

إيميل: darfurunionintheuk@gmail.com

تويتر: @darfurunionuk

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة – نعي أليم – وفاة الأستاذة فاطمة أحمد إبراهيم

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة – نعي أليم – وفاة الأستاذة فاطمة أحمد إبراهيم

  

ينعي إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة الشعب السوداني في الفقيدة الرائدة الفذة، شقيقة الرجال، الاستاذة فاطمة أحمد ابراهيم التي وافتها المنية بلندن يوم السبت الموافق ١٢ أغسطس ٢٠١٧. تعد أستاذة فاطمة أول إمرأة تنتخب في برلمان في منطقة الشرق الأوسط عام مايو ١٩٦٥، ومن رواد العمل السياسة بعد ثورة ١٩٦٤ وكانت من الأوائل اللاتي أسسن الاتحاد النسائي السوداني.

كانت حاضرا على مر العصور والحقب السياسية السودانية تصارع الطغم الحاكمة ولا ننسى مواقفها القوية في وجه الأنظمة العسكرية الشمولية، وايضاً وقوفها الى جانب الرفقاء بالجنوب في ثورتهم ضد الظلم الممنهج من حكومات المركز المتعاقبة. 

سيرتها حفية بالكثير من المواقف التي لا يمكن حصرها في اسطر قليلة. هي حرم الاستاذ الشفيع أحمد الشيخ أبرز قيادات الحزب الشيوعي الذي اعدمه نظام مايو، واخت الشاعر الفذ المرحوم الاستاذ صلاح أحمد إبراهيم. 

نعزي الشعب السوداني عامة في الفقد الجلل الحزب الشيوعي السوداني وأسرتها على سبيل الخصوص، راجين من الله ان يتقبلها قبول حسن وان يلزم اَهلها الصبر والسلوان وان يمن عليهم بحسن العزاء.

بابكر سليمان

أمين الشؤون الاجتماعية – إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة

الموقع: https://darfurunionuk.wordpress.com

إيميل: darfurunionintheuk@gmail.com

تويتر: @darfurunionuk

Darfur Union in the UK: Human Right Activist and Friend of Darfur Stephen Hill Visits the Darfur Association at Leicester

Darfur Union in the UK: Human Right Activist and Friend of Darfur Stephen Hill Visits the Darfur Association at Leicester.

    
   

Stephen Hill, a human right activist, teacher at the Darfur School – Refugee Camp at Calais, as well as friend of Darfur, made his journey from Calais to Leicester to follow up on couple of refugees he met a while back. He also managed to meet with representatives of Darfur Sudanese Association in Leicester as well as representatives from Darfur Union in the UK. Stephen and his wife among other human right activist have dedicated their lives to help the vulnerable people over there and also they provide a much needed learning services to all the refugees. He has been in contact with Darfur Union in the past and it was a pleasure for our community to meet him in person at last. 

Darfur Union in the UK takes this opportunity to thanks Stephen for his unconditional dedication to help the less fortunate, those who are fleeing persecution. The community is in dept to him and his colleagues. 
Press Office – Darfur Union in the UK

Website: https://darfurunionuk.wordpress.com 

Email: darfurunionintheuk@gmail.com

Twitter handle: @darfurunionu

نعي أليم – وفاة الأستاذ أحمد أبكر تبير 

نعي أليم – وفاة الأستاذ أحمد أبكر تبير 

  

يقول الله تعالى في سورة البقرة : ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ) البقرة/ 155 – 157 

بقلوب حزينة، ينعي أتحاد دارفور بالمملكة المتحدة المرحوم بأذن الله الأستاذ أحمد أبكر تبير الذي وافته المنيّة يوم الجمعة ٢٨ يوليو ٢٠١٧ بمدينة ليدز إثر علة مرضية، راجين من الله عز وجل أن يغفر له ويرحمه ويتقبله قبول حسن، وأن يلزم زوجه الأستاذة حواء سليمان وبنيه وأهله الصبر والسلوان، وأن يمّن عليهم بحسن العزاء. 

وإنّا لله وإنّا إليه راجعون. 

بابكر سليمان

أمين الشؤون الإنسانية – إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة