مظاهرة لاهاي تنديداً بالانتهاكات الوحشية للنظام السودانى فى جبل مرة و الجنينة

مظاهرة لاهاي تنديداً بالانتهاكات الوحشية للنظام السودانى فى جبل مرة و الجنينة

 

تدافع عدد من السوانيين المقيمين بهولندا فى مظاهرة حاشدة دعى لها المنبر الديمقراطى و اتحاد ابناد دارفور بهولندا و منظمة طالبى اللجوء تنديداً بالقتل الجماعى و الانتهاكات الوحشية ضد المواطنين فى مناطق جبل مرة و القرى حول الجنينة و فى داخل دور الحكومة بالجنينة بواسطة القوات الحكومية و سلاح الجو و مليشات الجنجويد.

 

هذا و قد تظاهر المشاركون الذين انطلقت مظاهرتم من المحطة المركزية للقطارات بمدينة لاهاى صوب وزارة الخارجية الهولندية التى بعثت بمسئولة قامت بمقابلة المتظاهرين و استلام مذكرتهم التى تناشد الخارجية الهولندا لبذل مزيد من الجهد و الضغط على النظام من خلال المنظومة الدولية لايقاف حملة الابادة الجماعية المستمرة بحق مواطنى دارفور لاكثر من ثلاثة عشرة عاماً، و بجنوب كردفان و النيل الازرق و قد وعدت بتسليم رد الوزارة يوم غداً. ثم تحركت المظاهرة الى البرلمان الهولندى الذى ارسل مندوبة استلمت مذكرة المتظاهرين التى تناشد البرلمان بلعب دور اكبر و فاعل تجاه ايقاف جريمة الابادة الجماعية و تحقيق العدالة و السلام بالسودان. و من امام البرلمان تحدث ممثلى كافة الفعاليات السياسية و المدنية و الحركات المسلحة المشاركة، كما خاطب المظاهرة تلفونياً الاستاذ على محمود حسنين رئيس الجبهة الوطنية العريضة . اكدوا تمسكهم بالمحكمة الجنائية الدولية لتحقيق العدالة، كما اكدوا جميعاً على ضرورة مواصلة العمل من اجل الابقاء على عزلة النظام و ضرب مخططاته الاجرامية فى تعزيز التشرذم العرقى و الجهوى من خلال عملية الاستفتاء الادارى لدارفور.

 

  

كما اكد تلاحم ابناء و بنات السودان الذى التئام اليوم بمظاهرة لاهاى على دعم قضية متضررى السدود بشمال السودان الذين ارتكب النظام ابشع الجرائم و الانتهاكات الانسانية بحقهم فى أمرى و كجبار و ضحايا النفايات السامة التى بحسب التقارير تسببت فى انتشار مرض السرطان بصورة مريعة وسط المواطنين. و شددوا على ان، الان يشرع النظام لمواصلة حملتة التدميرية ضد انسان الشمال مرة اخرى لتشييد ثلاثة سدود جديدة.

كما شارك فى المظاهرة وفداً من بريطانيا ضم الدكتور صلاح البندر من مؤسسة المجتمع المدنى السودانية و الاستاذ الهادى بشير من لواء السودان الجديد و اللذان حذرا كل من يحاولون الالتفاف حول العدالة من خلال مقايضتها بالسلام و اعطاء اشارات و تطمينات للنظام حول امكانية ايجاد تسوية جرائمة فى دارفور و فى كل السودان.

إعلام إتحاد دارفور بهولندا

Advertisements

إختطاف موظف بنك في نيالا بواسطة مليشيات الموالية للحكومة 

إختطاف موظف بنك في نيالا بواسطة مليشيات الموالية للحكومة 

تابع أهالي نيالا بكثب خبر إختطاف عبدالرحمن مهاجر خميس، موظف بنك الإدخار بمدينة نيالا، وسرد أهل المختطف أن إحداثيات الأختطاف ترجع إلى رفض الموظف تمرير عمليات تمويل غير قانونية لمجموعة من مليشيات تنتشر في مدينة نيالا. 

تم إختطاف عبدالرحمن عن الساعة الثامنة مساء يوم الإثنين ٢٥ يناير ٢٠١٦ في حي كنقو، نيالا. يناشد إتحاد ابناء دارفور جميع الجهات والمنظمات في المنطقة بالبحث والوقوف على حال المختطف الذي لم يعرف له أثر منذ اليوم المذكور أعلاه، وننوه أنه قد زادت وتيرة حالات الإختطاف خلال العامين الماضيين بمدينة نيالا وضواحيها. 

وسف يتم إرسال رسالة إلى قوات اليوناميد بالولاية بخصوص الإختطاف مع بعض التفاصيل التي تحصِّلت عليها الأمانة

عبدالماجد سليمان

أمين أمانة الشؤون الإنسانية لإتحاد أبناء دارفور بالمملكة المتحدة. 

الموقع : https://darfurunionuk.wordpress.com

إيميل: darfurunionintheuk@gmail.com

Sudan: Rape as Weapon of War AU/UN Should Increase Investigations, Reporting on Abuses

Sudan: Rape as Weapon of WarAU/UN Should Increase Investigations, Reporting on Abuses

HUMAN RIGHT WATCH (HRW) latest report

(Nairobi) – Sudanese military forces and militia have used rape as a weapon of war in Darfur and other conflicts, Human Rights Watch said today in its World Report 2016. Patterns of rape across Darfur in 2014 and 2015 show that various Sudanese units have deliberately committed rape and other sexual violence against large numbers of women in many attacks at various locations and times. No one is known to have been held accountable.
“Sudan’s forces have frequently raped and terrorized civilians with impunity,” said Daniel Bekele, Africa director at Human Rights Watch. “The pattern, scale, and frequency of rape suggests that Sudan’s security forces have adopted this sickeningly cruel practice as a weapon of war.”

https://www.hrw.org/news/2016/01/27/sudan-rape-weapon-war

السودان: الاغتصاب سلاحا في الحرب

يناير 27, 2016

السودان: الاغتصاب سلاحا في الحرب

على البعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة زيادة تحقيقاتها وتقاريرها حول الانتهاكات

تقرير هيومان رايت ووتش

(نيروبي) – قالت هيومن رايتس ووتش اليوم في التقرير العالمي 2016 إن قوات عسكرية سودانية وميليشيات استخدمت الاغتصاب كسلاح حرب في دارفور ونزاعات أخرى. إذ يتضح من أنماط الاغتصاب في دارفور خلال عامي 2014 و2015 أن عدة وحدات سودانية ارتكبت عمداً عمليات اغتصاب وأشكال أخرى من العنف الجنسي ضد أعداد كبيرة من النساء خلال هجمات متعددة في مختلف المواقع والأوقات. ولكن لم يحدث أن خضع أي شخص للمساءلة عن هذه الجرائم.

وقال دانيال بيكيلي، مدير قسم أفريقيا: “القوات السودانية اغتصبت وروّعت المدنيين بشكل متكرر بدون عقاب. نمط وحجم وتواتر الاغتصاب يشير إلى أن قوات الأمن السودانية اعتمدت هذه الممارسة الوحشية كسلاح حرب”.

https://www.hrw.org/ar/news/2016/01/27/286018

Darfur is Calling –a London Demo in Solidarity with the Victims of West Darfur Massacre – Report

Darfur is Calling –a London Demo in Solidarity with the Victims of West Darfur Massacre – Report (Saturday, 23rd January 2016)

img_2955-1

On the backdrop of hideous atrocities committed by the pro-government militias against the people of Sudan in Darfur, in particular over the last few days, where a number of casualties were reported between dead and injured in the El-Genenia and some of its localities, the Sudanese diaspora in the United Kingdom and friends of Darfur descended to London to join a peaceful demonstration on Saturday the 23rd of January 2016, in front of the Sudanese Embassy. The demo was organised by Darfur Union in the United Kingdom, in coordination with a number of civil societies from across the UK. The crowds were diverse, and their coming together reflected the concerned shared by all towards the latest escalations of violence against the innocent population in Darfur. Continue reading

تقديم صوت شكر من أمانة الشؤون الإنسانية – إتحاد أبناء دارفور بالمملكة المتحدة

تقديم صوت شكر من أمانة الشؤون الإنسانية بإتحاد أبناء دارفور بالمملكة المتحدة  

أوﻵ نترحم على أرواح كل الشهداء اﻷبرياء العزل الذين تم قتلهم من قبل حكومة المؤتمر الوطني ومليشياته من الجنجويد، فاقدي ضمير اﻷنسانى. أمانة الشؤون الإنسانية إذ تتقدم بخالص الشكر لكل الذين حضروا و شاركوا فى التظاهرة الكبرى التي أقيمت بمدينة لندن في يوم السبت 23/01/20016 من أجل مؤازرة أهل السودان بغرب دارفور على إثر الجرائم ضد الإنسانية في حقهم، ورفضهم القاطع لسياسة نظام الحكومة السودانية الذي يمارس القتل وتشريد على الأبرياء من أبناء دارفور، ونخص مدينة الجنينة ومناطق حول جبل مرة و سائر جميع أنحاء دارفور. كما نتقدم بالشكر لكل منظمات المجتمع المدني، منظمات حقوق الإنسان، الروابط والكيانات السياسية السودانية و الشبابية و كل أصحاب الضمائر الإنسانية، الوافدين من عدد من مدن المملكة المتحدة، ونذكر منها مدينة برمنجهام، لستر، كاردف، مانشستر، بولتون، ليڤربول و العاصمة لندن. كانت مظاهرة حاشدة ومتنوعة ومنظمة بكل المقاييس و تم توصيل رسالة لنظام السوداني بان السياسة القتل و التشريد و الظلم و القهر لن تنتصر أبداً وإن طالت الزمان. كما تم تذكير العالم بما يجري من إبادة جماعية في دارفور،و جبال النوبة و النيل الأزرق، و طالبت المسيرة وقف كافة إنتهاكات حقوق الإنسان و تقديم كل المجرمين إلى العدالة بما فيهم عمر البشير. معآ لوقف الظلم، معآ لوقف القتل، معآ لوقف معاناة أهلنا في دارفور و في كل أنحاء السودان، معاً للحرية و المساواة في المواطنة على أساس الحقوق والواجبات فى كل ربوع السودان. 

عبدالماجد سليمان

أمانة الشؤون الإنسانية – إتحاد أبناء دارفور بالمملكة المتحدة وإيرلندا الشمالية.