إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة ينعي المواطن مهدي جابر ادم موسى ويقول مقتله يعني مقتل أُمَّة بأكملها

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة ينعي المواطن مهدي جابر ادم موسى ويقول مقتله يعني مقتل أُمَّة بأكملها   

  • مقتل مواطن وجرح اثنين من قبل الجنجويد في محلية كاس، جنوب دارفور

يتواصل برنامج نظام البشير الوحشي تجاه كل قطاعات الشعب السوداني عامة، والدارفوري على وجه الخصوص، حيث يستخدم النظام وأذرعه نهج القتل والتعذيب ضد أفراد أهل الهامش. ترجع تفاصيل الجريمة البشعة الى يوم الخميس العاشر من مارس ٢٠١٦، حيث كان القتيل يرعى بماشيته في إحدى المراتع بمنطقة دُقو، محلية كاس، حيث تواترت الأخبار إليه بأنه قد تم التحرّش بعمته المواطنة مكة موسى بواسطة قوة من الجنجويد أثناء جمعها حطب كوقود للنار، وعندما قاومت الأخيرة القوة، أُطلِق عليها النار وأُصيبت بجروح بالغة في قدمها. تحرك المجني عليه نحو مكان عمته لإنقاذها، ولكن قامت المليشيات الحكومية المعروفة بالجنجويد بإطلاق النار عليه مما أدى إلى مقتله على الفور.

تم إسعاف المواطنة المجروحة مكة موسى بنقلها إلى مستشفى كاس ومنها لمستشفى نيالا لتلقي العلاج، ونُقِل جثمان القتيل إلى مشرحة مستشفى كاس، حيث تم فتح بلاغ ضد الجاني (الذي تم التعرف على هويته من قِبل ذوي المجني عليه) بمركز شرطة مدينة كاس. وقال آدم قاردية، إبن عم القتيل “نحن عائلة الشهيد المغدور به نتأسف أولا على هذا التصرف الجبان ونطالب القصاص بالقانون، ونطالب الجهات الحكومية بضرورة القبض على الجاني -وهو معروف لدينا – لتقديمه للمحاكمة”. 

تأتي هذه الفاجعة متزامنة مع إقتراب الذكرى الثالثة عشر لبدء الحرب ضد إنسان دارفور، وما أشبه اليوم بالبارحة، انها موجة جديدة من جرائم ضد الإنسانية تنفذها مليشيات حكومية تحت مسمى الجنجويد، حرس الحدود وغيرها من المسميات التي تحمل الموت لأهل الإقليم.  

إتحاد أبناء دارفور بالمملكة المتحدة، إذ ينعي الشهيد مهدي جابر آدم، راجين من الله أن يتقبل روحه في عليين. وما زالت دارفور تفقد فلذات أكبادها بسبب جرائم النظام ومليشياته بالمنطقة. القصاص والعمل نحو العدالة هو السبيل، لن يهدأ لنا ولأهل الإقليم وأهل الوطن الشرفاء بال حتى يمثل النظام الحالي ورئيسه المطالب لدى محكمة الجنايات الدولية أمام القانون ويواجهون جميع ما إقترفوا من جرم ضد الشعب الأعزل. 

على المنظمات والكيانات المحلية والإقليمية، العمل على حماية المدنيين وتوثيق الجرائم، وعلى الناشطين واصحاب الضمائر الحية من أهل السودان، نصرة اهلهم في إقليم دارفور، والعمل على رفع قضية أهل السودان العادلة في كل المحافل لإسعاف المنكوبين هناك، بواسطة تحريك المجتمع الدولي، بكل السبل، من أجل الضغط ثم القصاص من الظلمة، والعمل على بناء وطن يكفل الحقوق لمواطنيه، ينعم فيه قطاع العمّال والقطاع الطلابي بحياة كريمة خالية من الأستهداف والإستنقاء العرقي.  

صندل عبدالرحمن

أمانة الإعلام – إتحاد أبناء دارفور بالمملكة المتحدة

الموقع : https://darfurunionuk.wordpress.com

إيميل: darfurunionintheuk@gmail.com

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s